Accessibility links

الرئيس بوش يعلن البدء باستعادة زمام المبادرة من القاعدة في العراق ويؤكد تحسن الوضع الأمني


أكد الرئيس بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي أن الوضع الأمني قد تحسن وأنه تم إحراز بعض التقدم ورفض الدعوات المطالبة بسحب القوات الأميركية من العراق ودعا إلى التريث ومنح القادة العسكريين الوقت اللازم لتطبيق استراتيجيته الجديدة.

ومضى بوش قائلا: "عندما تبدأ الولايات المتحدة خفض عدد قواتها في العراق، ينبغي أن يكون ذلك بناء على تقييم قادتنا الميدانيين، وليس لأن استطلاعات الرأي تقول إنها سياسة حصيفة. وحقيقة الأمر هي أن التعزيزات الأخيرة وصلت إلى العراق قبل شهر واحد فقط".

وأضاف الرئيس بوش أن التقرير الأولي الذي أصدره البيت الأبيض هذا الأسبوع يشير إلى إحراز بعض التقدم والتزام الحكومة العراقية ببعض التعهدات والأهداف المحددة سلفا، وإخفاقها في تحقيق أهداف أخرى.

وأشار بوش إلى الوضع في محافظة الأنبار حيث قال إن الوضع الأمني تحسن منذ انضمام العشائر المحلية لقوات التحالف في محاربة القاعدة. وأكد أن القوات الأميركية تحاول تكرار الأمر في مناطق أخرى وخاصة في محيط بغداد.

وقال بوش: "لقد بدأنا نستعيد زمام المبادرة من القاعدة، والمساعدة على وجود حكومة عراقية يمكنها حماية شعبها وتوفير الخدمات الأساسية له وأن تكون حليفا في الحرب على المتطرفين والمتشددين".

ومضى الرئيس بوش إلى القول إنه من شأن ذلك خلق الظروف التي تتيح للجنود الأميركيين العودة إلى وطنهم.

وشدد على أنه حين تقلص الولايات المتحدة عديد قواتها في العراق فسيكون ذلك بسبب تأكيد قادتها العسكريين أن الظروف الميدانية مواتية، وليس لأن مستطلعي الآراء يرون أن ذلك يشكل سياسة جيدة على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG