Accessibility links

دوامة العنف توقع عشرات المدنيين بين قتيل وجريح في العراق السبت


أعلنت الشرطة أن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب 15 آخرون بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من محطة للوقود في منطقة الكرادة وسط العاصمة.
وقالت مصادر أمنية عراقية إنه جرى العثور على جثتين في منطقة الوحدة التي تبعد 35 كيلومترا جنوبي العاصمة، وكانت إحداها مقطوعة الرأس.

وقالت أسرة مترجم يعمل لدى وكالة رويترز في بغداد إن مسلحين قتلوه بالرصاص في بغداد في الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة العراقية إن موظفا عراقيا قتل في إطلاق للنيران من سيارة مارة في حي الشعب شمال بغداد.

وذكر مصدر فى الشرطة أن مسلحين هاجموا حسين عمران مدير قسم المخازن في شركة الزيوت النباتية إحدى شركات وزارة الصناعة والمعادن في حي الشعب شمال شرقي بغداد، وأطلقوا عليه وابلا من الرصاص، مما أدى إلى مقتله على الفور.

وأشار المصدر إلى أن عمران كان يستقل السيارة بمفرده، ولم يكن معه سائق شخصي أو حماية.

من جانب آخر قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل السبت بانفجار لغم أرضي في أثناء قيامه بدورية سيرا على الأقدام في بغداد.

وقالت القوات الأميركية في بيان لها إنها احتجزت 18 ممن يشتبه في صلتهم بخلايا تنفذ تفجيرات في وسط وشمال العراق يوم السبت.

وفي الديوانية قالت الشرطة إن خمسة أشخاص يشتبه بانتمائهم للجماعات المسلحة قتلوا جراء ضربة جوية أمريكية بعدما رصدوا وهم يزرعون عبوة ناسفة في الطريق بالقرب من مدينة الديوانية جنوب البلاد.

وفي الكوت ذكرت الشرطة أن أحد عناصرها قتل في إطلاق نار من سيارة متحركة أمام منزله في مدينة الكوت الجنوبية.

ووفقا لمعاون نائب رئيس الوزراء السابق أحمد الجلبي فإن الجلبي نجا من محاولة اغتيال في المدائن جنوبي بغداد.

وفي الحلة قالت الشرطة إن ثمانية رجال من عائلة واحدة قتلوا بالرصاص في هجوم قبل الفجر في بلدة جبلة التي تقطنها أغلبية سنية والواقعة على بعد 65 كيلومترا جنوبي العاصمة.

وعثر في بغداد على 21 جثة ملقاة في أحياء مختلفة من يوم الجمعة.

وفي الأنبار قال الجيش الأميركي السبت إن مشاة البحرية الأميركية عثروا يوم الأربعاء على 50 ألف رطل من مادة نترات الأمونيوم، وهي عنصر يستخدم في تصنيع القنابل محلية الصنع مخبأة في شاحنتين عند نقطة تفتيش للسيارات في محافظة الأنبار.
XS
SM
MD
LG