Accessibility links

الجيش الباكستاني يتعرض لعمليتين انتحاريتين تسفران عن سقوط عشرات القتلى والجرحى


تجاوزت حصيلة القتلى جراء أعمال العنف وعمليات التفجير التي استهدفت الجيش والشرطة الباكستانية خلال الاسبوع الجاري 70 قتيلا.
وأسفر انفجار استهدف مركزا لتدريب الشرطة عن مقتل 26 شخصا على الاقل واصابة 13 آخرين بجراح شمال غرب البلاد.
وكان انفجار سيارتين ملغومتين ادى في وقت سابق الى مقتل 17 من افراد الجيش.
وأسفر تفجير انتحاري السبت عن مقتل 24 جنديا شبه عسكري في شمال وزيرستان.

وقال مسؤول في الشرطة المحلية ان الانتحاريين اللذين ارتكبا الهجوم قتلا ايضا.

واوضح المتحدث باسم الجيش الجنرال وحيد ارشاد أن الاعتداء وقع في وادي سوات في الهيمالايا في الولاية الحدودية الشمالية-الغربية حين انفجرت عبوة لدى مرور قافلة عسكرية عندما فجر انتحاريون سيارتين مفخختين في الوقت ذاته. وياتي هذا الاعتداء الجديد غداة العملية الانتحارية التي اودت السبت بحياة 24 جنديا على الاقل.

وكان انتحاري دفع سيارته المفخخة باتجاه قافلة عسكرية في وزيرستان الشمالية وهي منطقة قبلية في باكستان محاذية لافغانستان. ولم يستبعد الجنرال الباكستاني ان يكون اعتداء الاحد وقع ردا على الهجوم الذي شنه الجيش الاربعاء على المسجد الاحمر الاصولي في اسلام اباد والذي اوقع 86 قتيلا، بينهم 75 اسلاميا.

ولقي 24 شخصا مصرعهم خلال الاسبوع في صدامات سبقت الهجوم. وردا على سؤال حول علاقة محتملة، اجاب الجنرال ارشاد ان ناشطي المسجد الاحمركانوا يقيمون علاقات مع المناطق القبلية وشمال غرب البلاد. وبالتالي، فان ذلك ممكن . وكان متشددون هاجموا الاسبوع الماضي مراكز امنية ومكاتب شرطة في وادي سوات بعد الدعوة الى الجهاد التي وجهها رجل دين موال لطالبان والذي ندد بالهجوم على المسجد الاحمر.

وقالت وزارة الداخلية من جهة اخرى انه تم العثور على جثث 10 اجانب لم تحدد هوية اصحابها وسبعة اطفال تحت انقاض موقع ديني متشدد، بحسب الصحافة الرسمية الباكستانية.
XS
SM
MD
LG