Accessibility links

زيباري: المالكي لم يطلب رحيل القوات الأميركية والعراق ما زال بحاجة إلى دعم تلك القوات


أعرب وزير الخارجية هوشيار زيباري عن ثقته الكبيرة بإمكانية مصادقة مجلس النواب على قانون النفط والغاز، ولفت إلى أن مناقشات جادة تجرى حول قانون اجتثاث البعث والتعديلات الدستورية ونزع سلاح الميليشيات.

وقال زيباري في لقاء مع شبكة CNN صباح الأحد إن هذه قضايا سياسية بحاجة إلى إجماع كل الأطراف العراقية، وليس من الحكمة وضع جدول زمني محدد للانتهاء منها، على حد قوله.

وأكد زيباري أن العراق ما زال بحاجة لدعم مستمر من القوات متعددة الجنسيات لبعض الوقت، وأضاف أن هذا الأمر يجري بحثه بشكل متواصل مع القادة الميدانيين والسفارة الأميركية في بغداد.

وأوضح زيباري في رده على التساؤلات التي أثارتها تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي حول جاهزية القوات العراقية لملء الفراغ الأمني والعسكري فور رحيل القوات الأميركية، قائلا:

" أعتقد أن ما قاله رئيس الوزراء هو أنه في النهاية ستقوم الحكومة العراقية والشعب العراقي والقوات العراقية بتحمل مسؤولياتهم تجاه أمن البلاد، عوضا عن القوات متعددة الجنسيات".

ونفى زيباري أن يكون المالكي طلب في تصريحه رحيلا فوريا للقوات المتعددة الجنسيات، قدر ما أظهر حجم ثقته المتزايدة بقدرات القوات العراقية.

وأكد وزير الخارجية أن حجم التهديدات الأمنية التي يواجهها العراق ما زال كبيرا، ولهذا فإن القوات الأمنية العراقية ستظل بحاجة إلى دعم القوات الأميركية على المدى القصير، وأشار إلى أن محادثات تدور حاليا حول ترتيبات على المدى البعيد بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة وأطراف أخرى في التحالف، موضحا بقوله:

" تباحثنا مع الرئيس ونائبه ووزير الدفاع وقادة من الكونغرس، حول نوع من الشراكة الأمنية بين العراق والولايات المتحدة على المدى الطويل، ولم تكن هناك أية معارضة، ولكن الأمر يحتاج إلى مناقشة تفصيلية. إن هذا أمر مهم بالنسبة لنا وللأميركيين في حربنا ضد الإرهاب".
XS
SM
MD
LG