Accessibility links

جمهوريون في مجلس الشيوخ الأميركي يطالبون بتغيير استراتيجية بوش تجاه العراق


يكثف عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي جهودهم لحمل الرئيس بوش على تغيير استراتيجيته الخاصة بالعراق، فقد قدم إثنان من أبرز الأعضاء الجمهوريين، وهما جون وارنر وريتشارد لوغر، اقتراحا يدعو الرئيس بوش إلى إعداد خطة جديدة بحلول شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

غير أن البيت الأبيض قال إن الاقتراح سابق لأوانه وشدد على ضرورة التريث وإفساح المجال أمام الاستراتيجية الحالية لكي تعطي النتائج المتوخاة منها.

وقال مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي إن هناك مسارا آخر يجري العمل به لتقييم مدى نجاعة الاستراتيجية الحالية. وأضاف: "يبدأ هذا المسار بإصدار تقرير يقدمه قائدنا الميداني الجنرال ديفيد بيتريوس وسفيرنا هناك رايان كروكر، اللذان سيعودان إلى واشنطن في شهر سبتمبر مدعوميْن بسلسلة من التقارير الصادرة من الحكومة ومن خارج الحكومة، وحينها سيكون الوقت الملائم للتفكير في إيجاد أجوبة للقضايا التي سيشيران إليها".

لكن السناتور جون وارنر حث البيت الأبيض على إعادة النظر في موقفه، وقال إن الوقت قد حان لكي يفكر الرئيس بوش في الخيارات المختلفة المتاحة. وأضاف: "لقد بدأنا تطبيق خطة زيادة عدد القوات الأميركية في العراق لتوفير قدر ما من الأمن في بغداد حتى تتمكن الحكومة العراقية من أداء مهامها، غير أنه من المستبعد أن تؤدي مهامها مثلما كنا نتوقع، وبالتالي سيتعين على الرئيس بوش اعتماد بعض التغييرات وإنني واثق من أنه سيقوم بذلك ويبلغ الكونغرس بها".

ويدعو الاقتراح الذي تقدم به السيناتور جون وارنر والسيناتور ريتشارد لوغر إلى تغيير مهمة القوات الأميركية في العراق وحصرها في تدريب القوات العراقية وحماية حدود العراق والمصالح الأميركية في العراق ومكافحة الإرهاب.
XS
SM
MD
LG