Accessibility links

إيران تنقذ دبلوماسييها المختفين بلعبة كومبيوتر جديدة


أطلقت إيران الاثنين لعبة كمبيوتر تحمل عنوان "مهمة خاصة رقم 85: إنقاذ الرهائن"&#46 هذه اللعبة الالكترونية تشمل مواضيع سياسية متعددة تبدأ بالبرنامج النووي الإيراني وتصل إلى الدبلوماسيين الذين اختفوا في لبنان مرورا بالعداء الإيراني لإسرائيل.

ويسعى اللاعب في هذه اللعبة التي أنتجها اتحاد الطلاب الإسلاميين إلى إنقاذ دبلوماسيين إيرانيين وعالمين في المجال النووي وقعوا في أسر الأميركي والإسرائيلي، وذلك من خلال عميل خاص.

وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الأمين العام للاتحاد محمد تاغي فخريان قوله: "نحن لا نسعى في هذه اللعبة إلى الترويج للإرهاب والعنف. بل من خلال إطلاق سراح الرهائن الإيرانيين، إنما نروج لحب الآخر والتفاني من اجل وطننا والدفاع عنه".

" نحن نروج من خلال هذه اللعبة إلى التفاني من اجل وطننا والدفاع عنه "

وتبدأ اللعبة التي تمتد على ثماني مراحل في العراق حيث تلقي القوات الأميركية القبض على إيراني وزوجته هما عالمان نوويان أثناء زيارتهما ضريح الإمام الحسين في كربلاء.

وهنا يتدخل العميل الخاص الضابط بهمان ناصري الذي تكمن مهمته في إنقاذ العالمين سعيد ومريم اللذين نقلا إلى سجن في إسرائيل.

ويتسلل العميل إلى الدولة العبرية ويحدد موقع السجن، وسرعان ما يكتشف ليس فقط العالمين الأسيرين بل أيضا أربعة إيرانيين هم في الواقع دبلوماسيين كانوا اختفوا في شمال لبنان في خضم الحرب الأهلية عام 1982.

واللاعب الذي يتفوق في هذه اللعبة هو الذي ينجز المراحل الثماني بعد قتل جنود أميركيين وإسرائيليين وسرقة كمبيوتراتهم المحمولة التي تحتوي على معلومات سرية وأخيرا إطلاق سراح العالمين والدبلوماسيين.

XS
SM
MD
LG