Accessibility links

بوش يدعو إلى مؤتمر دولي للسلام بحضور الإسرائيليين والفلسطينيين وبعض العرب


دعا الرئيس بوش إلى عقد مؤتمر دولي لتحريك عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين تحضره بعض دول الجوار العربية التي تقيم علاقات مع إسرائيل بالإضافة إلى أطراف دولية أخرى، مشيرا إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ستترأس المؤتمر الذي سيعقد خريف العام الجاري.

وأكد بوش في كلمته التي جاءت في الذكرى الخامسة لإعلان رؤيته الخاصة بالسلام بالشرق الأوسط، تمسكه بفكرة حل الدولتين التي نصت عليها خارطة الطريق والمتمثلة بإقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل.

وشدد على انه سيترتب على جميع المشاركين أن يؤيدوا إقامة دولة فلسطينية ونبذ العنف والاعتراف بإسرائيل والالتزام بجميع الاتفاقات الموقعة سابقا بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

دعم لعباس وتحذير من حماس

وجدد بوش دعم الولايات المتحدة للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض وأعلن أن الولايات المتحدة ستقدم 190 مليون دولار كمساعدات للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ودعا حركة حماس إلى التخلي عن العنف والاعتراف بالحكومة الفلسطينية وإسرائيل والالتزام بالاتفاقيات الموقعة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية والتخلي عن استخدام قطاع غزة كملجأ لشن هجمات على إسرائيل.

ووجه بوش رسالة إلى الشعب الفلسطيني دعاه فيها إلى تبني خيار عباس وفياض الداعي إلى إقامة دولة فلسطينية مسالمة بدلا من خيار حماس "حيث القتلة والأقنعة السوداء وإلقاء الناس من الأسطح"، محذرا من أن الفلسطينيين سيفقدون الأمل في إقامة دولتهم المستقلة إذا ما قرروا تسليم مستقبلهم لحماس وسوريا إيران.

التزام أميركي بإسرائيل

من جهة أخرى، طلب الرئيس بوش من الحكومة الإسرائيلية الاستمرار في تسليم أموال الضرائب الفلسطينية لحكومة سلام فياض، بالإضافة إلى إنهاء الاحتلال وإزالة المستوطنات العشوائية وإزالة الحواجز العسكرية في الضفة الغربية بشكل لا يؤدي إلى التأثير على أمن الإسرائيليين.

ودعا بوش الإسرائيليين إلى أن يثقوا بأن الولايات المتحدة لن تتخلى عن إسرائيل "كدولة يهودية للشعب اليهودي".

دعوة العرب للسلام مع إسرائيل

وقد أشاد بوش في كلمته بمبادرة السلام العربية واصفا ما يحدث في المنطقة بالصراع بين قوى الاعتدال والتطرف.

ودعا بوش الدول العربية التي لم توقع السلام مع إسرائيل حتى الآن إلى "وضع حد لوهم عدم وجود إسرائيل ووقف التحريض على الحقد في إعلامها الرسمي وإرسال زائرين بمستوى وزاري إلى إسرائيل".

السلطة ترحب وحماس تندد

هذا وقد رحبت السلطة الفلسطينية بدعوة الرئيس بوش إلى عقد مؤتمر دولي للسلام مطالبة أن يكون الهدف الرئيسي للمؤتمر إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس وذلك خلال فترة زمنية يحددها المؤتمر.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث الرسمي باسم الرئيس الفلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية: "نطالب بتطبيق خطة خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية وتطبيق مبدأ الأرض مقابل السلام" معتبرا أن "هذا هو الطريق الوحيد للأمن والاستقرار في المنطقة".

من جهتها رفضت حركة حماس دعوة الرئيس بوش لعقد مؤتمر دولي للسلام معتبرة الدعوة بمثابة خدمة لإسرائيل.

وقال إسماعيل رضوان المتحدث باسم حماس لوكالة الصحافة الفلسطينية "لا نقبل تصريحات بوش هذه التي تخدم العدو الصهيوني".

وأضاف رضوان "ندين هذا التدخل الأميركي بالشأن الفلسطيني الداخلي الذي يهدف إلى ترسيخ الانقسام والخلاف على الساحة الفلسطينية".

XS
SM
MD
LG