Accessibility links

مجلس إنقاذ ديالى يدعو الحكومة إلى إشراكه في الحملة الأمنية ضد القاعدة


دعا مجلس إنقاذ ديالى الحكومة إلى إعطائه الشرعية القانونية من أجل البدء بحملة تطهير المحافظة من عناصر القاعدة.

وقال صباح شكر الشمري الناطق باسم المجلس إن العملية الأمنية الجارية في ديالى لم تحقق النجاح المرجو، وقلل من قيمة من تصريحات قائد العمليات في المحافظة المتعلقة بالقضاء على أعداد كبيرة من عناصر تنظيم القاعدة، وقال:
" نعم، الإرهابيون خرجوا من القرى والأرياف إلى أماكن أخرى حاليا، لكنهم سيعودون حين تخرج القوات الأمنية من بعقوبة".

وبشأن ما تردد عن عودة الحياة الطبيعة في عدد من مناطق بعقوبة مركز محافظة ديالى، قال الشمري في حديث مع "راديو سوا":

" الحياة لمن؟ لكتائب ثورة العشرين أم لعموم الشعب؟ إذا كان يقصد لعموم الشعب فهو غير صادق في هذا تماما، أما للأشخاص الذين هم دعموهم ووزعوا عليهم السلاح، نعم، هم يعتبرون الحياة قد عادت، وعندما تستطيع أي جهة إنسانية الذهاب إلى بعقوبة بدون حماية مسلحة، إذا وصلنا إلى هذه المرحلة، فهذا شيء جيد، وعندها نقول إن ما قاله صحيح".

ودعا الشمري رئيس الحكومة نوري المالكي إلى إعطاء الشرعية القانونية لعشائر إنقاذ ديالى من أجل الإسهام في الحرب ضد القاعدة.

مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG