Accessibility links

تهجير طائفي لـ 200 عائلة في المدائن وأهالي العامرية يعملون على طرد عناصر القاعدة


قال أحد أفراد شرطة منطقة المدائن في حديث مع "راديو سوا" إن عناصر القاعدة قامت قبل أسبوع بتهجير نحو 200 عائلة من منطقة الجعارة، بحجة تعاونهم مع أفراد قوة المغاوير العراقية، مشيرا إلى أن العوائل تلقت إنذارا بالرحيل عن منازلهم خلال ست ساعات، وإلا فإنهم سيواجهون الموت.
" العوائل تلقت إنذارا بالرحيل عن منازلها خلال ست ساعات، وإلا فإنها ستواجه الموت "


من جانبه، أكد تحسين الشيخلي الناطق المدني باسم خطة فرض القانون في حديث مع "راديو سوا " أن التهجير متبادل بين كلا الطرفين، وأوضح أن هناك مناطق تشهد تهجير مجموعة من العائلات بحجة أنها سنية وتتعاون مع الإرهابيين، ومناطق أخرى تشهد تهجير العائلات الشيعية بحجة أنها تتعاون مع ميليشيات مُعينة.

وأضاف الشيخلي أن الإرهابيين يحاولون تحويل مناطق العامرية والبياع والعامل والشهداء وجنوب غرب بغداد، إلى ملاجئ لهم بشكل أو بآخر.

وقال الشيخلي إنه تم عقد لقاء في فندق "قصر العرب" مع وجهاء حي العامرية والشخصيات العامة، أكدوا خلاله رفضهم لوجود العناصر الإرهابية في حيهم، وأشاروا إلى أن عددا قليلا من الأهالي هم الذين يقومون بإيواء عناصر القاعدة، مؤكدين وجود مساع حثيثة لتطهير المنطقة من الإرهابيين.

من الجدير بالذكر أن أطراف بغداد تشهد مواجهات مسلحة بين مدة وأخرى بين القوات الأمنية والجماعات المسلحة، فضلا عن تعرض أهالي تلك المناطق إلى القتل والتهجير من جانب تلك الجماعات.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:

XS
SM
MD
LG