Accessibility links

مجلس الشيوخ الأميركي يستعد لمناقشة مجريات الأوضاع في العراق واستراتيجية بوش هناك


يستعد مجلس الشيوخ الأميركي إلى عقد جلسة متواصلة دون توقف مساء الثلاثاء لمناقشة مجريات الأوضاع في العراق والاستراتيجية التي ينتهجها الرئيس بوش هناك.

وقد دعا الديموقراطيون إلى عقد تلك الجلسة لتجاوز محاولة الجمهوريين استخدام حق الأقلية في عرقلة التصويت على مشروع قانون يدعو إلى البدء بسحب القوات الأميركية من العراق خلال أربعة أشهر وإنهاء عملية الانسحاب بحلول شهر أبريل/نيسان المقبل. وهو الأمر الذي لاقى انتقادات واسعة من بعض الأعضاء الجمهوريين الذين اتهموا الأغلبية الديموقراطية بمحاولة تسييس قضية العراق.

بهذا الصدد يقول السناتورالجمهوري جيف سيشنز: "إن بدء الانسحاب حاليا بشكل متسرع وبغض النظر عن الظروف في ساحة المعركة وبغض النظر عن توصيات القادة العسكريين في الميدان هو أمر لا يمكن تصوره وسيكون بمثابة بقعة قاتمة في سجل مجلس الشيوخ خلال الأعوام المقبلة".

وتوعد الجمهوريون في المجلس بعرقلة التصويت على مشروع القانون، مما دفع بزعيم الأغلبية الديموقراطية في المجلس السيناتور هاري ريد بالرد على ذلك بالقول: "إن الجمهوريين مهتمون بحماية الرئيس بوش أكثر من حماية قواتنا المسلحة".

وأضاف السيناتور ريد أن مشروع القانون الذي يدعو إلى سحب القوات الأميركية وحصر مهمتها في تدريب القوات العراقية ومكافحة الإرهاب وحماية الحدود العراقية يحظى بتأييد أكثر من 50 عضوا في المجلس وهو العدد الكافي للمصادقة عليه بالأغلبية البسيطة.

غير أنه بموجب الإجراءات المعمول بها في المجلس يتعين الحصول على 60 صوتا لتفادي أي محاولة لعرقلة التصويت على التشريع.
XS
SM
MD
LG