Accessibility links

إيقاف حارس مرمى المبرة ثلاث سنوات لإضراره بسمعة الكرة اللبنانية


أصدرت اللجنة العليا لاتحاد الكرة اللبنانية الثلاثاء تعميما بإيقاف حارس مرمى فريق المبرة مهدي درويش عن اللعب لمدة ثلاث سنوات "لتسببه بإلحاق الضرر البالغ بسمعة كرة القدم في لبنان وإثارته النزاع بين نادي الأنصار والمبرة"، وفقا للتعميم.

وكان الحارس درويش قد ادعى انه حصل على رشوة من قبل ثمانية أشخاص حدد أسماءهم ولهم صلة إدارية وفنية بنادي الأنصار، من اجل تسهيل فوز الأخير على فريقه المبرة في المباراة التي جمعتهما ضمن الدور نصف النهائي لمسابقة كأس لبنان في 27 يونيو/حزيران الماضي والتي فاز فيها الأول 3-2، في طريقه إلى الاحتفاظ بلقبه على حساب العهد (3-1).

وسارع المبرة إلى عقد مؤتمر صحافي عرض فيه وقائع ما أفاد به حارس مرماه، مطالبا الاتحاد اللبناني بفتح تحقيق في القضية، مما دفع إلى تشكيل لجنة تحقيق خاصة مؤلفة من نائب رئيس الاتحاد ريمون سمعان وأمين الصندوق محمود الربعة وأعضاء اللجنة العليا سمعان الدويهي ورفيق عرموني وموسى مكي.

وبدا درويش مصرّا على أقواله في بادئ الأمر تجاه ناديه السابق الذي يعب له شقيقه حسن، ثم تراجع معترفا بأن ما قاله أمام ناديه ولجنة التحقيق في المرحلة الأولى كان لتغطية سوء أدائه في المباراة المذكورة. علما بأن اللجنة استمعت ضمن تحقيقاتها إلى إداريي المبرة حسين فضل الله وبسام شويكاني، إضافة إلى شقيق اللاعب حسن ووالدته، وسليم حمزة ومحمد شريف من الجهاز الفني للأنصار.
XS
SM
MD
LG