Accessibility links

تقرير: القاعدة قد تستغل قدرات عناصرها في العراق في شن هجمات على الولايات المتحدة


حذر تقرير استخباراتي أميركي جديد من أن تنظيم القاعدة سيحاول استغلال قدرات عناصر التنظيم وإمكانياتها في العراق بهدف تنفيذ هجوم ضد الولايات المتحدة.

وأفاد التقرير أن التنظيم يعمل على زيادة جهوده من أجل الدخول إلى الولايات المتحدة وشن هجمات جديدة، وأنه أصبحت لديه القدرات التي يحتاجها لتنفيذ مثل هذه المهمة، وفقاً لمسؤول رفيع المستوى بالحكومة الأميركية.

جاء ذلك في تحليل استخباراتي جديد رُفع الى الحكومة الأميركية الثلاثاء، مشيراً إلى أن القدرات الجديدة تشتمل على توفر ملاذ آمن على طول الحدود الباكستانية الأفغانية يمكن لزعماء التنظيم العمل فيه، بحسب ما صرح به مسؤولون أميركيون لشبكة CNN الإخبارية الأميركية.

وسيُقدم التقرير السري الذي يحمل عنوان "التقييم الاستخباراتي القومي" إلى الكونغرس الثلاثاء، على أن يتم نشر الجوانب غير السرية منه لاحقاً.
وأشرف على إعداد هذا التقرير السري عدد من المحللين من 16 هيئة استخباراتية أميركية.
وكشف التقرير الحكومي أن تنظيم القاعدة أصبح حالياً أقوى من أي وقت مضى، منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة، على وفق ما صرح به مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية أطلعوا على التقرير السري.
وقال جون كرينجين مدير المعلومات الإستخبارتية بوكالة المخابرات المركزية الأميركية يبدو "أنهم مستقرون في ملاذ آمن في مساحات لا تخضع لسيطرة الحكومة في باكستان.. نحن نرصد مزيدا من التدريب ومزيدا من المال.. ومزيدا من الاتصالات".

من جهته، حذر توماس فينجار نائب مدير المخابرات القومية لشؤون التحليل من أن قادة تنظيم القاعدة المختبئين في باكستان، قادرون على إقامة علاقات مع أعضاء لهم في أرجاء الشرق الأوسط وشمال وشرقي أفريقيا وأوروبا.
من جهة اخرى، قال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور هاري ريد، إنه ليس متفاجئا من أن القاعدة أعادت تنظيم أمورها، وأضاف "إذا أخذنا في الحسبان عناد الرئيس بوش بالتركيز على الإبقاء والتمديد لجيشنا المتورط في حرب أهلية عراقية".

XS
SM
MD
LG