Accessibility links

تعرض قافلة ديبلوماسية في كابول إلى هجوم انتحاري والسفير الأميركي يتهم إيران بتسليح طالبان


أعلنت الشرطة الأفغانية أن مهاجما انتحاريا استهدف قافلة دبلوماسية يحتمل ان تكون تابعة للسفارة التركية في ضواحي العاصمة الأفغانية كابول اليوم الأربعاء، مما أسفر عن إصابة مدني أفغاني واحد على الأقل.

وبعد وقوع الهجوم، أغلقت قوات حلف شمال الأطلسي مكان الانفجار على طريق رئيسي يؤدي إلى غرب المدينة.

كما أشارت المصادر إلى وقوع أضرار بالغة بالسيارة الدبلوماسية المستهدفة، إلا أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان هناك أي ضحايا بين ركابها.

كما أعلنت السلطات الأفغانية أن هجوما انتحاريا استهدف صباح اليوم الأربعاء قافلة تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي في كابول مما أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

وأشارت السلطات إلى حصيلتين متناقضتين حيث أن المتحدث باسم وزارة الداخلية زماري بشاري أشار إلى سقوط قتيليْن مدنييْن، فيما قال مساعد قائد شرطة كابول الجنرال زلماي اورياحيل الذي كان موجودا في المكان أن مدنيا واحدا فقط أصيب بجروح في هذا الهجوم.

من جانبه، اتهم السفير الأميركي لدى أفغانستان ويليام وود السلطات الإيرانية بأنها على دراية تامة بأن أسلحتها تُهرب إلى داخل أفغانستان لتصل إلى مسلحي طالبان، وذلك بناء على نوعية وكمية تلك الأسلحة.

وأضاف السفير أن هناك معلومات مؤكدة عن ادخال أسلحة إيرانية الصنع على مستوى عال من التقنية إلى أفغانستان مشيرا إلى أن تلك الأسلحة تأتي بكميات كبيرة يصعب معها التصديق بأن السلطات الإيرانية ليست على دراية بها.

ويُشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس كان قد وجه اتهامات مماثلة لطهران الشهر الماضي، إلا أن إيران رفضتها واصفة إياها بالإتهامات غير الواقعية.
XS
SM
MD
LG