Accessibility links

السلطة الفلسطينية تنفي أنباء إسرائيلية أشارت إلى أن عباس طلب من مصر وإسرائيل إغلاق معبر رفح


نفت السلطة الفلسطينية الأربعاء صحة التقرير الذي نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر الثلاثاء والذي جاء فيه أن الرئيس محمود عباس طلب من إسرائيل ومصر إغلاق معبر رفح واستخدام معبر كرم أبو سالم بدلا منه.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة قوله إن هذا الخبر "مدسوس وعار عن الصحة تماماً، ويرمي إلى تعميق الشرخ في الساحة الفلسطينية".

وكانت هآرتس قد نقلت عن مسؤولين فلسطينيين قولهم إن عباس طلب من مصر وإسرائيل عقب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، منع دخول الفلسطينيين من مصر إلى قطاع غزة عبر معبر رفح كي لا تسمح لحركة حماس باستغلال غياب الرقابة على المعبر لإدخال آلاف الفلسطينيين بينهم نشطاء في الحركة، الأمر الذي قد يؤدي إلى تقوية حماس في غزة.

وذكرت الصحيفة أن عباس طالب بفتح معبر كرم أبو سالم الخاضع للجيش الإسرائيلي ليكون بديلا عن معبر رفح. ونقلت هآرتس عن المصادر قولها إن الرئيس الفلسطيني ومساعديه طلبوا أن يبقى طلبهم طي الكتمان وألا يخرج إلى العلن.

اتهامات بالتواطؤ مع إسرائيل

هذا وكان رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية قد أعلن رفضه فتح معبر أبو سالم، متهما بعض القيادات الفلسطينية بالتواطؤ مع إسرائيل، وقال: "نحن في الحكومة نرى أن أبناء شعبنا سوف يتعرض عدد منهم للاعتقال والإسقاط لذا فإننا نرفض أن نعطي للاحتلال ورقة يعاود من خلالها الضغط على شعبنا".

وناشد هنية مصر من أجل العمل لإعادة آلاف الفلسطينيين العالقين في الجانب المصري "عبر بوابة المسافرين في رفح وأن تؤازرنا في رفضنا إدخالهم عبر بوابة الاحتلال".

هذا وأشارت هآرتس إلى أن مصادر مقربة من رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان تصر على ضرورة أن تتعاون القاهرة مع حماس وتعيد العمل بمعبر رفح، غير أن السفارة المصرية في تل أبيب ترفض هذا التوجه.
ويخشى المعارضون لهذا الاقتراح أن يؤدي تعزيز العلاقات بين مصر وحماس إلى إلحاق الضرر بالرئيس عباس.

أوضاع صعبة

هذا ولا يزال نحو ستة آلاف فلسطيني عالقون على الحدود مع مصر وسط ظروف إنسانية صعبة.

فقد أكد مصدر طبي في مستشفى مدينة رفح المصرية أن شابة فلسطينية من بين العالقين في هذه المدينة الحدودية توفيت الثلاثاء من مضاعفات مرض السرطان الذي كانت تعاني منه.

وقال المصدر إن ثناء أحمد علي شلحة البالغة من العمر 27 عاما كانت تعالج في القاهرة من مرض السرطان ولم تتمكن من العودة إلى غزة بسبب إغلاق معبر رفح.

كما أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح في مواجهات اندلعت الثلاثاء في العريش بين نحو 100 فلسطيني عالقين على الحدود والشرطة المصرية.
XS
SM
MD
LG