Accessibility links

الجمهوريون يحبطون مشروع قرار قدمه الديموقراطيون للانسحاب من العراق


نجح الأعضاء الجمهوريون في مجلس الشيوخ الأميركي في إحباط مشروع قانون قدمه الديموقراطيون، يدعو الرئيس جورج بوش لسحب القوات الأميركية من العراق خلال الأشهر الأربعة القادمة.

وبعد نقاشات ماراثونية استمرت طوال ليلة الثلاثاء حتى صباح الأربعاء، انتهت نتيجة التصويت بـ52 - 47 صوتا، مما يعني الوقوف بعيدا عن الـ60 صوتا المطلوبة لتمرير القرار.

ويعتبر هذا التصويت آخر هزيمة للديموقراطيين الذين حاولوا وبقوة خلال الأشهر الماضية، دفع الرئيس بوش للقبول بقرار سحب القوات الأميركية من العراق.

وانتقد السناتور هاري ريد زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ، المآل الذي انتهى إليه مشروع القرار، قائلا إن الشعب الاميركي سيفهم بوضوح تام أن لديه رئيسا سيظل في سدة الحكم لمدة 17 شهرا أخرى، بالرغم من أنهم يريدون إنهاء هذه الحرب قبل مغاردته لمنصبه.

أما السناتور هيلاري كلنتون، فقد قالت "إن الديموقراطيين يبحثون عن أفضل وسيلة ممكنة للخروج المشرف من العراق، بعد سلسلة من الأخطاء وعدم التقدير الصائب للأمور خلال السنوات الأربع الماضية التي أوصلتنا إلى هذا الوضع".

وعلى الرغم من أن الديموقراطيين يسيطرون على أغلبية مقاعد المجلس، إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على تأييد 60 عضوا من أعضاء المجلس وهو العدد اللازم لإحباط محاولات الجمهوريين عرقلة إقرار مشروع القانون.

وقد حذر الجمهوريون من مغبة الانسحاب المبكر من العراق، مشيرين إلى إنه تم تحقيق تقدم في الخطط المتبعة حاليا في محاربة الجماعات المسلحة.

وأشار السناتور أورين هاتش إلى أن تنظيم القاعدة لا يزال يشكل تهديدا للولايات المتحدة، قائلا: " إذا انسحبنا من العراق فإن القاعدة ستعتبر ذلك نصرا لها، وإذا تخلينا عن المكاسب التي حققناها في التصدي للمسلحين فإن القاعدة لن تعلن أنها حققت النصر فحسب بل ستحاول إعلان سيطرتها على أرض العراق".

XS
SM
MD
LG