Accessibility links

تقرير استخباراتي أميركي جديد يقول إن تنظيم القاعدة استطاع أن يسترد قدراته


صدر الثلاثاء تقرير استخباراتي أميركي جديد يثير أسئلة حادة عن استراتيجية الإدارة الأميركية في مكافحة الإرهاب وقرار وضع العراق في صلب تلك الجهود التي تستهدف تنظيم القاعدة، حسب ما أوردت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الأربعاء.

وقالت الصحيفة إن الرئيس بوش استطاع منذ اعتداءات الـ11 من سبتمبر/أيلول أن يرد على الانتقادات التي تهاجم سياساته في مكافحة الإرهاب بالإشارة إلى عدم تعرض الولايات المتحدة لهجمات إرهابية جديدة على أراضيها، والإشارة إلى الإرهاب الموجود في العراق وخطره على مصالح الولايات المتحدة.

غير أن التقييم الاستخباراتي القومي الجديد يقول إن تنظيم القاعدة استطاع أن يسترد قدراته وأن يستعيد ملاذه الآمن في باكستان وأن يعيد إنشاء قيادته العليا، كما يشير التقرير إلى أن القاعدة استطاعت أن تجند العملاء وأن تؤهلهم فكرياً من أجل تنفيذ الهجمات، بما في ذلك هجمات داخل الولايات المتحدة، وذلك بالتقرب من جناح القاعدة الموجود داخل العراق.

وقد أدت هذه الاستنتاجات إلى تزايد الانتقادات من قبل الديموقراطيين الذين يقولون إن الإدارة تشاغلت عن الخطر الأساسي بغزوها للعراق قبل القضاء كلياً على شبكة أسامة بن لادن في أفغانستان.

وقد ردت إدارة الرئيس بوش على التقرير بالإشارة إلى الأجزاء منه التي تركز على ضرورة مواجهة التطرف الإسلامي داخل العراق.

غير أن الصحيفة قالت إن القاعدة لا تشكل إلا عنصراً صغيراً من أسباب عدم الاستقرار في العراق، وإنها لم يكن لها وجود كبير في العراق قبل الحملة العسكرية الأميركية.

وقد اعتمد كثير من الديموقراطيين على التقرير الجديد الثلاثاء لتدعيم خطة لبدء سحب القوات الأميركية من العراق، وقال السيناتور هاري ريد إن الوضع في العراق ساعد على إعادة تنشيط القاعدة.

ونقلت الصحيفة عن بول بيلر وهو محلل سابق في وكالة الاستخبارات الأميركية CIA قوله إن الإدارة محقة في تحديدها لخطر القاعدة في العراق، غير أن استنتاجاتها غير صحيحة، إذ إن الوجود الأميركي في العراق برأيه يثير الإرهابيين في قضيتهم ضد الولايات المتحدة.

كما نقلت الصحيفة عن دانيال بنجامين، وهو مسؤول سابق في إدارة الرئيس كلينتون، قوله إن الوجود الأميركي في العراق يخلق مزيداً من الإرهابيين خارج العراق، وقال إنه كلما طالت مدة بقاء القوات الأميركية في العراق كلما زاد عدد الإرهابيين الذين يتم تجنيدهم بسبب ما يدور في العراق.
XS
SM
MD
LG