Accessibility links

المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية يواصل اجتماعاته في رام الله


واصل المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الخميس اجتماعاته في رام الله فيما دعاه الرئيس محمود عباس إلى إتخاذ قرار يتعلق باجراء إنتخابات عامة مبكرة بعد سيطرة حركة حماس على قطاع غزة.


وقد عقد أعضاء المجلس المركزي وهو هيئة وسيطة لمنظمة التحرير برئاسة سليم الزعنون إجتماعا صباحيا.
وكان عباس قد دعا في كلمة لدى إفتتاح إجتماع المجلس المركزي مساء الأربعاء إلى الموافقة على إصدار مراسيم للدعوة الى انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة حماية للشعب الفلسطيني من أي فراغ قانوني أو دستوري.


وأضاف عباس قائلا :"لا نريد معاقبة الشعب الفلسطيني، ولكن يجب معاقبة حماس." وأضاف أن "قادة حماس قد حفروا قبرهم باظافرهم بسبب ما فعلوه في غزة" ، حسب تعبيره.


وجدد عباس رفضه للحوار مع حماس قائلا: "أكدنا أنه لا حوار مع الانقلابيين طالما لم ينته الانقلاب بنتائجه".
من جانبها، سارعت حركة حماس إلى اعلان رفضها الانتخابات الرئاسية والتشريعية المبكرة.


وصرح أيمن طه المتحدث باسم حماس لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الإنتخابات المبكرة مرفوضة بالنسبة لحماس، مضيفا أنه ليس من حق الرئيس عباس أن يلغي نتائج الانتخابات السابقة التي فازت فيها حماس ويدعو إلى انتخابات مبكرة.


مما يذكر أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية يتألف من 130 عضوا، لكن 15 منهم توفوا خلال السنوات الماضية. وهو مكلف باتخاذ القرارات السياسية الهامة عندما لا يكون المجلس الوطني منعقدا، كما يمتلك صلاحية حل السلطة الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG