Accessibility links

بيريز يدعو إلى مفاوضات مباشرة وأنباء عن وساطة تركية وقطرية بين دمشق وتل أبيب


دعا الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الزعماء السوريين والإسرائيليين إلى الاجتماع واستئناف محادثات السلام بين البلديْن، فيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن قطر وتركيا تقومان بوساطات للتقريب بين دمشق وتل أبيب.

وفي بيان صادر عن مكتبه، قال بيريز إنه إذا أرادت سوريا تحقيق سلام حقيقي فلا بديل عن عقد مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.

وكان بيريز قد تعهد أثناء أداء اليمين الدستورية لدى تسلمه منصب الرئاسة في إسرائيل يوم الأحد الماضي بالعمل على استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

وساطة قطرية وتركية

من جهة أخرى، نقلت صحيفة الوطن السعودية الخميس عن مصادر دبلوماسية عربية ودولية لم تذكرها أن كلاً من تركيا وقطر تقومان بالوساطة بين سوريا وإسرائيل في محاولة لإحياء عملية السلام بين البلدين.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أكد الثلاثاء أن هناك وسيطا جديدا غير الولايات المتحدة يحاول التقريب بين بلاده وإسرائيل.

وأكدت مصادر رفيعة المستوى في أنقرة والقاهرة لـ"الوطن" أن تركيا هي الوسيط الأساسي الذي يسعى للجمع بين دمشق وتل أبيب، وأن مبعوثا تركيا خاصا زار دمشق الأسبوع الماضي للمرة الثانية للتنسيق في هذا الأمر.

غير أن تلك المصادر أكدت للصحيفة أن دمشق وأنقرة تتعاملان مع أمر الوساطة بسرية تامة، بما في ذلك المراحل التي وصلت إليها تلك الوساطة، ومع ذلك أشارت المصادر إلى أن الأمور وصلت إلى مرحلة التبلور.

كما أكدت مصادر خاصة في دمشق للصحيفة أن كلام الأسد حول مفاوضات السلام مع إسرائيل كان يقصد منه رمي الكرة في ملعب رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت، وأنه قدم الشروط السورية مع إمكانية التساهل بالقبول بوسيط نزيه ثالث "إذا قدم الإسرائيليون وديعة كوديعة رابين".

ولم تستبعد تلك المصادر أن تكون قطر الدولة المساعدة الثانية في هذه العملية، غير أنها أشارت إلى أن "الأولوية في هذا المجال لتركيا بكل تأكيد".
XS
SM
MD
LG