Accessibility links

محكمة عسكرية أميركية تدين جنديا بالتورط في مقتل مواطن عراقي


دانت محكمة عسكرية في قاعدة كامب بندلتون جنوب لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا الجندي ترنت توماس بالخطف والتآمر للقتل والسرقة واقتحام منزل والإدلاء بأقوال رسمية كاذبة في قضية مقتل المواطن العراقي هاشم إبراهيم عوّاد في أبريل/نيسان 2006 في بلدة الحمدانية في محافظة الأنبار غرب البلاد.

ويواجه توماس (25 عاما) الذي خدم بالعراق ثلاث مرات عقوبة أقصاها السجن المؤبد، ويعد سادس من أقر بالتورط بقتل هاشم إبراهيم عوّاد (52 عاما) من بين ثمانية أحيلوا للمحاكمة العسكرية ولكن المحكمة أسقطت عن توماس تهم القتل العمد والحنث باليمين والسرقة.

وكان خمسة متهمين آخرين هم أربعة من جنود مشاة البحرية وممرض في البحرية قد أقروا بتورطهم في الجريمة. وصدرت بحقهم أحكام بالسجن العسكري تتراوح بين سنة واحدة وثماني سنوات في نهاية 2006 وبداية 2007 .

وقد دفع عنصران آخران من مشاة البحرية أحدهما قائد المجموعة السيرجنت لورنس هاتشنس ببراءتهما، وما تزال محاكمتهما مستمرة.

وتبين من اعتراف عدد من المتهمين وإفادة جنود آخرين أن قائد الفرقة العسكرية الأميركية في بلدة الحمدانية العريف لورنس هاتشينس كان وضع خطة لاعتقال مشتبه بشن هجمات ضد القوات الأميركية يدعى صالح جواد ولكن الجنود الأميركيين قاموا بإخراج هاشم إبراهيم عوّاد وهو رجل معاق الذي كان يعمل في سلك الشرطة من منزله في الحمدانية وقيدوه ثم رموه في حفرة ووضعوا إلى جنبه بندقية مسروقة ومعولا لإظهاره بمظهر من كان يخطط لزرع قنبلة على جانب الطريق.
وإلى جانب قضية الحمدانية تنظر محكمة كامب بندلتون في وقائع تتعلق بما سميت بمذبحة حديثة سنة 2005 التي قُتل فيها 24 عراقيا واتهم فيها ثلاثة من عناصر المارينز بالقتل، وأربعة ضباط بعدم التحقيق في الجريمة.
XS
SM
MD
LG