Accessibility links

السلطات المغربية تحقق مع عسكريين حول نشر وثيقة أمنية وصفت بالسرية


اعتقلت السلطات المغربية ضابطا في الجيش وحققت مع آخرين على خلفية نشر وثيقة وصفت بأنها سرية، قالت إنها وراء إعلان المغرب مؤخرا رفع درجات التأهب الأمني.

فقد نشرت صحيفة "الوطن الآن" الأسبوعية في أحدث عدد لها وثيقة قالت إنها وجهت إلى الحاميات العسكرية وأنها كانت وراء رفع درجات التأهب الأمني في المغرب.

وأوردت في الملف الذي حمل عنوان "التقارير السرية التي حركت حالة الاستنفار في المغرب" وثائق كشفت عن إرسال دولة شرق أوسطية 16 انتحاريا من أصول عربية وباكستانية إلى شمال إفريقيا للقيام بأعمال إرهابية.

يذكر أن السلطات المغربية اعتقلت الثلاثاء الماضي مدير صحيفة "الوطن الآن" عبد الرحيم أريري والصحافي مصطفى حرمة الله واستجوبتهم بشأن الوثائق السرية وحساسيتها تجاه أمن المغرب.

وقد نددت النقابة الوطنية للصحافة المغربية والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتوقيف الصحافيين مطالبة بالإفراج الفوري عنهما. وقالت إن الصحافيين يملكون الحق في تلقي المعلومات والوثائق السرية ونشرها لإعلام الجمهور.

وكانت السلطات الأمنية المغربية قد رفعت حالة التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى في السادس من يوليو/تموز الجاري لمواجهة تهديد إرهابي مؤكد.
XS
SM
MD
LG