Accessibility links

تنديد إسرائيلي بزيارة أحمدي نجاد إلى سوريا وبيريز يدعو الأسد إلى مفاوضات مباشرة


أثارت زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى دمشق والاجتماع مع الرئيس السوري بشار الأسد تنديدا داخل إسرائيل.

فقد أشار المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف إلى أن اختيار دمشق لأحمدي نجاد كشريك استراتيجي يثير الشكوك إزاء تصريحات الرئيس السوري في الآونة الأخيرة حول نية بلاده استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وقال ريغيف: "لا يمكن ربط صداقة مع من يجسد الرفض الأشد للسلام مع إسرائيل وتوقع أن تعتبر المجموعة الدولية سوريا أنها دولة تعمل من أجل السلام".

من ناحيته، قال وزير الداخلية مئير شتريت إن زيارة أحمدي نجاد أضعفت موقف سوريا كشريك حقيقي للسلام.

أما وزير شؤون التقاعد عضو المجلس الأمني المصغر في إسرائيل رافي إيتان فقد استبعد انسحاب إسرائيل من هضبة الجولان مضيفا أن زيارة الرئيس الإيراني إلى دمشق دليل جديد على أن سوريا لا تريد تحقيق سلام حقيقي.

من جهة أخرى، دعا الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، خلال لقائه موفدا صينيا إلى الشرق الأوسط، سوريا إلى خوض مفاوضات مباشرة مع إسرائيل، بعد خطاب الأسد الثلاثاء الذي أعلن فيه عن استعداده لخوض مفاوضات سلام بواسطة طرف ثالث في المرحلة الأولى.
XS
SM
MD
LG