Accessibility links

استمرار الاشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحي فتح الإسلام في مخيم نهر البارد


دعا الجيش اللبناني اليوم الجمعة عبر مكبرات الصوت مسلحي تنظيم فتح الإسلام المتحصنين في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين إلى الاستسلام وذلك وسط استمرار القتال بين الطرفين.

وقد نصب الجيش اللبناني مكبرات الصوت فوق بعض المباني المدمرة في المخيم. ونقل مسؤولون وشهود عيان أن الجيش بث نداءات للمسلحين الليلة الماضية وصباح اليوم قال فيها إنه يطبق عليهم وحثهم على الاستسلام للمثول أمام محاكمات عادلة.

وقال المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن أسمائهم إن مسلحي فتح الإسلام لم يردوا على تلك النداءات. وأضافوا أن الجيش نصب أيضا كاميرات لمراقبة حركة المسلحين.

" الجيش بث نداءات للمسلحين الليلة الماضية وصباح اليوم قال فيها إنه يطبق عليهم ويحثهم فيها على الاستسلام للمثول أمام محاكمات عادلة "

هذا وواصل الجيش اللبناني مسعاه للقضاء على مسلحي تنظيم فتح الإسلام المتحصنين في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين. وقد استمرت الاشتباكات اليوم الجمعة حيث سمع دوي نيران المدفعية في الجزء الجنوبي للمخيم الواقع بالقرب من مدينة طرابلس الشمالية.

وقصف الجيش اللبناني منطقة صغيرة ما زال مسلحو فتح الإسلام يسيطرون عليها قبل قيام المسلحين بالرد بالمدفعية الرشاشة وإطلاق أربعة صواريخ سقطت على حقول جنوب شرقي المخيم.

يذكر أنه ما زالت عائلات المسلحين، وهم نحو 45 طفلا وعشرون امرأة، داخل المخيم، وذلك استنادا إلى عمال الإغاثة. وكان الجيش اللبناني قد اتهم مسلحي التنظيم باستخدام زوجاتهم وأطفالهم كدروع بشرية.

من جهة أخرى، قال مدير الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا في لبنان ريتشارد كوك اليوم الجمعة إن أغلبية اللاجئين الفلسطينيين الذين غادروا منازلهم في مخيم نهر البارد شمالي لبنان سيحتاجون إلى أماكن إقامة مؤقتة إلى حين إعادة بناء منازلهم التي دمرت جراء القتال الدائر بين الجيش اللبناني ومسلحي تنظيم فتح الإسلام.

وأشار كوك إلى أنه ليس بمقدوره الآن تحديد تكاليف عملية إعادة الإعمار قبل توقف القتال وتقدير حجم الدمار الناجم عنه، لكنه رجح أن تصل تلك التكاليف إلى مئات الملايين من الدولارات.

XS
SM
MD
LG