Accessibility links

هيلاري كلينتون تدافع عن الإنتقادات التي وجهتها إلى وزارة الدفاع حول خطط الإنسحاب من العراق


دافعت عضوة مجلس الشيوخ الأميركي هيلاري كلينتون، الديموقراطية الأوفر حظا في السباق إلى البيت الابيض في 2008، عن الانتقادات التي وجهتها إلى وزارة الدفاع التي اتهمتها بترويج دعاية العدو، طالبة ايضاحات حول خطط الإنسحاب من العراق.
ففي مؤتمر صحافي عبر الهاتف، إعتبرت كلينتون الجمعة أن ذلك موقف خطير ومهين.
وقالت إنها بعثت برسالة جديدة حول مواضيع الأمن القومي إلى الأمانة العامة لوزارة الدفاع، وحصلت على رد سياسي ومهين.
وفي رسالة بعثت بها في مايو/أيار إلى وزير الدفاع روبرت غيتس، طلبت كلينتون إعداد خطط إجلاء لسحب الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق بطريقة آمنة.
وكتبت قائلة إنه يتعين على الكونغرس أن يكون متأكدا من أننا مستعدون لسحب قواتنا من دون تعرضهم لاخطار لا جدوى منها.
ورد نائب وزير الدفاع أريك أدلمن قائلا إن مناقشة إنسحاب القوات الأميركية من العراق قبل الآوان وعلنا يعزز دعاية العدو التي تقول إن الولايات المتحدة ستتخلى عن حلفائها في العراق، كما نحن متهمون بذلك في فيتنام ولبنان والصومال.
وأضاف في رسالة تحمل تاريخ 16 يوليو/تموز أن مثل هذه التصريحات تسيء إلى حلفائنا العراقيين الذين نطلب منهم تحمل عبء مخاطر كبيرة لتحقيق أهداف المصالحة الوطنية والإصلاح الدستوري ومواضيع خلافية أخرى.
وأوضحت كلينتون أن رد أدلمن يستخدم حججا خادعة لتجنب الحديث عن إعداد خطط الإنسحاب من العراق.
XS
SM
MD
LG