Accessibility links

عمليات عسكرية في ديالا وبغداد تؤدي إلى اعتقال مشتبه فيهم


قال الجيش العراقي إنه تمكن من قتل 13 من المتمردين خلال العمليات العسكرية الجارية في مدينة بعقوبة في محافظة ديالا.

وأضاف أن جنوده قتلوا خمسة متمردين واعتقلوا 46 آخرين خلال عملية أخرى شرقي محافظة ديالا بالقرب من الحدود مع إيران.

هذا وقال الجيش الأميركي إن جنديا أميركيا لقي حتفه متأثرا بجراح أصيب بها خلال انفجار استهدف عربته العسكرية في محافظة ديالا أمس.

وفي بغداد، عثرت الشرطة العراقية على 16 جثة قالت إن معظمها يعود على ما يبدو لضحايا أعمال القتل التي تقوم بها فرق الموت.

وفي حادث منفصل، قتلت الشرطة العراقية أربعة مسلحين قالت إنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في العراق أثناء تعقب السيارة التي كانوا يستقلونها بأحد الطرق غربي محافظة الأنبار.

من ناحية أخرى، قال الجيش الأميركي إن القوات الأميركية والعراقية المشتركة اعتقلت 18 شخصا يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في العراق خلال مداهمة قامت بها في أحد مساجد بغداد.

وأضاف بيان للجيش أن القوات اقتحمت مجمع مسجد أم القرى الذي يضم المقر الرئيسي لهيئة علماء المسلمين في منطقة الغزالية غربي بغداد بهدف اعتقال أحد عناصر تنظيم القاعدة يعتقد أنه المسؤول عن خلية إعلامية تابعة للتنظيم الإرهابي.

وقال إن القوات العراقية وقوات التحالف أجرت مفاوضات مع حراس المجمع الذين سمحوا لها بالدخول لتتمكن من محاصرة المباني داخل المجمع واعتقال الشخص المطلوب و17 شخصا آخرين.
وأوضح بيان الجيش الأميركي أن القوات الأميركية لم تدخل إلى المجمع.

على صعيد آخر، قال الجيش الأميركي في العراق إن ستة مسلحين لقوا مصرعهم خلال عملية قصف جوي قامت بها القوات الأميركية واستهدفت أحد المباني في مدينة الصدر في بغداد، غير أن مسؤولين عراقيين وشهود عيان قالوا إن القصف أسفر عن مقتل 18 مدنيا.

وقال الجيش الأميركي إن عملية القصف جاءت بعدما تعرضت القوات الأميركية لإطلاق النار بالأسلحة الخفيفة من أحد المواقع في المنطقة، وأن القوات شاهدت ثلاثة من المسلحين وهم يفرون إلى مبنى آخر، وهو المبنى الذي تعرض للقصف الجوي مما أسفر عن تدميره.

وأضاف الجيش أن سبعة تفجيرات جانبية وقعت في المبنى بحيث يبدو أن القصف أسفر عن انفجار مواد متفجرة كانت مخبأة في المبنى.

على صعيد أمني آخر، أسفر تفجير استهدف حافلة صغيرة لنقل الركاب في مدينة الصدر ببغداد عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 11 آخرين بجراح، فيما لقي أحد مساعدي المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني مصرعه في هجوم بمدينة النجف.

فقد قال قائد الشرطة في النجف إن مسلحا طعن الشيخ عبد الله فلك وسط المدينة فتوفي أثناء نقله إلى المستشفى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في مكتب السيستاني أن فلك كان مسؤولا عن الشؤون القانونية للمرجع الشيعي في مدينة النجف وأنه طعن داخل مكتبه.
XS
SM
MD
LG