Accessibility links

اختتام الحملات الانتخابية في تركيا وأنقرة تهدد بتنفيذ عملية عسكرية في شمال العراق


يختتم الزعماء السياسيون الأتراك حملاتهم الانتخابية اليوم السبت قبل الانتخابات التشريعية المبكرة التي تجرى غدا الأحد ويتوقع أن يفوز فيها رئيس الوزراء وزعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بفترة ثانية في السلطة.

يتوقع أن يفوز رجب طيب أردوغان بفترة ثانية في السلطة

وكان أردوغان قد دعا إلى إجراء الانتخابات لوقف أزمة سياسية متصاعدة بعد فشل ممثلي حزبه في البرلمان في انتخاب مرشحهم وزير الخارجية عبد الله غول لمنصب الرئاسة بسبب مقاطعة المعارضة لعملية التصويت.

وقد وضعت الأزمة الحزب في مواجهة مع المؤسسات العلمانية بما فيها الجيش. ويخشى كثيرون من تجددها إذا ما حصل الحزب على أغلبية ساحقة في البرلمان بعد انتخابات الغد.

هذا وقد دعا عدد من المعلقين الأتراك إلى إتباع حلول وسطى لنزع فتيل الأزمة السياسية المتصاعدة في البلاد.

تصاعد التوتر على الحدود العراقية التركية

على صعيد أمني، حذرت أنقرة اليوم السبت من احتمال تنفيذ عملية عسكرية في شمال العراق إذا لم تؤد المحادثات المرتقبة مع العراقيين والأميركيين بعد الانتخابات النيابية التركية المقررة الأحد، إلى حل مشكلة المتمردين الأكراد المتمركزين في شمال العراق.

وأعلن رئيس الوزراء التركي أنه دعا نظيره العراقي نوري المالكي إلى زيارة أنقرة بعد الانتخابات التشريعية لحل هذه المسألة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أردوغان قوله في حديث تلفزيوني إنه سيطلب من الحكومة العراقية اتخاذ كل التدابير الضرورية وإلا ستضطر تركيا إلى فعل ما يلزم. بدوره، شدد وزير الخارجية التركية عبد الله غول على رغبة أنقرة في إضعاف المتمردين.

وقال في مقابلة مع تلفزيونية إن هدف الحكومة التركية ليس دخول العراق إنما إضعاف المنظمة الإرهابية، مؤكدا على أن أنقرة ستستخدم حقها لضرب عناصر حزب العمال الكردستاني إذا استمروا في توجيه ضربات إلى بلاده.

يذكر أن وتيرة هجمات حزب العمال الكردستاني ارتفعت منذ بداية السنة في تركيا، ويشكل هذا الأمر موضوعا رئيسيا في الحملات الانتخابية، إذ تتهم المعارضة حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه أردوغان بعدم التشدد إزاء المتمردين.

XS
SM
MD
LG