Accessibility links

مستشار الزوبعي: مستشارو المالكي طائفيون ومهووسون بنظرية المؤامرة


حمّل خالد رشيد مستشار نائب رئيس الوزراء العراقي سلام الزوبعي الشيعة مسؤولية العنف الطائفي وتردي الأمن في منطقة السيدية جنوب بغداد، متهما مستشاري المالكي بالطائفية وفقا لتقرير صدر السبت عن وكالة أسوشيتدبرس.

" الصراع الطائفي في السيدية وعدد من المناطق الأخرى يوضح حجم مأزق الإدارة الأميركية في العراق "

ولفت رشيد في حديثه للوكالة إلى أن مشكلة منطقة السيدية تبدأ من رئيس الوزراء نوري المالكي مباشرة حيث أن من وصفهم بمستشاريه الطائفيين يوجهونه بعيدا عن السنة ويعطلون الجهود الرامية لتحسين الأوضاع في المنطقة، حسب قوله.

وفي الوقت الذي يشدد مستشار الزوبعي على أن "الشيعة هم سبب المشاكل في هذه المنطقة"، فإنه يؤكد لوكالة أسوشيتدبرس أن مستشاري المالكي أبلغوا رئيس الوزراء عندما انضمت مجموعات سنية إلى القوات الأميركية لمحاربة القاعدة بأن هذه مؤامرة للإطاحة بحكومته.

وتلفت أسوشيتدبرس إلى أن الصراع الطائفي في السيدية التي باتت وفق الوكالة أشبه بمدينة أشباح وعدد من المناطق الأخرى في العراق يوضح حجم مأزق الإدارة الأميركية في العراق، حسب وصفها. وتنقل الوكالة في هذا المجال عن اللواء عبود كنبر قائد الحملة الأمنية في بغداد قوله إن مشاكل السيدية تبين لماذا ما زال مبكرا جدا رحيل القوات الأميركية من العراق.

XS
SM
MD
LG