Accessibility links

أولمرت يرفض شروط دمشق المسبقة لتحريك مفاوضات السلام


رد رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت على دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى التفاوض بالقول إن إسرائيل مستعدة للانسحاب من الجولان، وسيتعين عليها تقديم تنازلات، إلا أن مطالب الرئيس السوري المتمثلة بنقل المستوطنين اليهود والقوات من كل الأراضي قبل استئناف التفاوض تحدد مدخلا مستحيلا لبدء المفاوضات حسب تعبيره.

وقال أولمرت الجمعة خلال زيارة لشمال إسرائيل: "عندما يؤكد الرئيس السوري أن على إسرائيل التعهد بالانسحاب إلى خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967 فهو يفرض شرطا مسبقا غير مقبول".

ونقلت الإذاعة عن أولمرت قوله: "لا أستطيع أن أقطع مثل هذا التعهد والمفاوضات لم تبدأ بعد".

بيد أن أولمرت أكد موقف بلاده لصالح إجراء مفاوضات مباشرة خلافا للموقف السوري.

وقال: "أريد أن أصنع السلام مع كل دولة عربية، أريد التوصل إلى ذلك من خلال مفاوضات مباشرة كما حصل مع مصر والأردن".
XS
SM
MD
LG