Accessibility links

عملية عسكرية للإفراج عن الرهائن الكوريين بأفغانستان وتضارب الأنباء حول مصير الرهينتين الألمانيين


أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية اليوم الأحد إطلاق عملية عسكرية مع القوات الدولية للإفراج عن الكوريين الجنوبيين الـ23 المحتجزين رهائن لدى طالبان.

وذكر بيان للوزارة أن هذه العملية المشتركة شنت في إقليم قرة باغ بولاية غازني جنوب كابول. ولم تستطع قوة الحلف الأطلسي على الفور تأكيد هذه العملية العسكرية.

وتأتي هذه العملية بعد وصول وفد كوري جنوبي إلى أفغانستان اليوم في محاولة لتأمين الإفراج عن المختطفين حسب ما ذكر مسؤول في السفارة الكورية الجنوبية في كابل.

وكان المتمردون قد أمهلوا السلطات الأفغانية حتى الساعة الثانية والنصف بعد الظهر بتوقيت غرينيتش اليوم الأحد للإفراج عن 23 معتقلا من الطالبان في السجون الأفغانية مقابل إطلاق سراح 23 كوريا جنوبيا من المسيحيين الإنجيليين خطفوا الخميس على طريق سريع على بعد نحو 140 كلم إلى جنوب كابول.

تضارب الأنباء حول مصير الرهينتين الألمانيين

من ناحية أخرى، تضاربت الأنباء بشأن مصير الرهينتين الألمانيين لدى حركة طالبان، ففي الوقت الذي أكدت فيه الحركة قتل الرهينتين أكدت كابول وبرلين السبت أن أحدهما ما زال على قيد الحياة.

وفي ذات السياق، أكدت مجلة دير شبيغل الألمانية في موقعها على شبكة الإنترنت أن خاطفي الرهينتين الألمانيين في أفغانستان ليسوا من حركة طالبان بل أفراد قبيلة موالية للمنظمة الأصولية.

وأضافت المجلة التي لم تحدد مصادرها أن الألمانيين كانا عائدين من زيارة لسد باندي سلطان في إقليم ورداك عندما خطفا الأربعاء الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى احتمال أن يكون أحد الرهينتين ويدعى روديغر توفي الجمعة بداء السكري الذي كان يعاني منه، حيث كانت هناك محاولة لإيصال أدوية إليه، إلا أن الأدوية لم تصل ربما في الوقت الملائم، أو أنها لم تصل إطلاقا، كما قال المصدر نفسه.

وأكدت المجلة أيضا معلومات أوردتها صحيفة بيلد الألمانية أفادت أن شقيق مساعد المتحدث باسم البرلمان عارف نورضاي هو في عداد الرهائن الأفغان الذين خطفوا مع الألمان.

فرنسا تدعو إلى إطلاق سراح الرهائن

على صعيد آخر، دعا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إلى الإفراج عن جميع الرهائن المحتجزين في أفغانستان لدى حركة طالبان.

وقال كوشنير في بيان له أنه تبلغ بحزن مقتل أحد المواطنين الألمانيين المحتجزين رهينتين في أفغانستان مشيرا إلى أنه يدين بشدة احتجاز رهائن جدد في البلد.

وأكد كوشنير للسلطات الألمانية والكورية دعم وتعاون فرنسا الكامل في هذه اللحظات المأسوية وتعاطفها مع أقرباء المختطفين وعائلاتهم.

XS
SM
MD
LG