Accessibility links

زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ يطالب بانسحاب القوات من العراق


قال زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ السناتور هاري ريد إن الوقت قد حان لسحب القوات الأميركية من العراق بعد أدت واجبها هناك وأطاحت بالرئيس السابق صدام حسين وأتاحت الفرصة لقيام حكم ديموقراطي ودرَّبت مئات الآلاف من الجنود العراقيين.

وأضاف خلال حوار تلفزيوني الأحد: "لقد فقدنا 3600 جندي في هذه الحرب التي كلفت الولايات المتحدة 60 ألف مليون دولار خلال ستة أشهر فقط منذ الزيادة الأخيرة في عدد الجنود، كما قتل من جنودنا خلال تلك الفترة 60 جندي. لقد آن الأوان لعودة أولئك الجنود إلى بلادهم".

وفي إجابة له عن سؤال عما إذا كان يؤيد قيام الولايات المتحدة بشن هجوم على المنطقة القبلية في باكستان التي أصبحت توفر ملاذا آمنا لتنظيم القاعدة، قال ريد: "أرى أنه ينبغي علينا عدم استبعاد أي خيار، ويجب علينا التصدي لهؤلاء الأشرار أينما وجدناهم. المشكلة هي أن غزو العراق، الذي اعتبره أسوأ تخبط في السياسة الخارجية في تاريخ الولايات المتحدة، تسبب في خلق منطقة لتنظيم القاعدة لم تكن موجودة قبل الغزو".

سنو تأسف للفشل في سحب القوات من العراق

من ناحية أخرى، أعربت أولمبيا سنو عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الجمهوري عن أسفها لعدم تمكن الكونغرس من تلبية رغبة غالبية الأميركيين الذين يريدون سحب القوات الأميركية من العراق.

وقالت سنو التي أعلنت عدم موافقتها على موقف إدارة الرئيس بوش إزاء العراق: "نمر الآن بمرحلة حاسمة فيما يتعلق بسياستنا إزاء العراق. وعلينا أن نرسل إلى الحكومة العراقية رسالة غير مشروطة بأن هذه آخر فرصة أمامها للبدء في تنفيذ الشروط السياسية التي تراها لازمة لتحقيق المصالحة الوطنية".

وتوقعت سنو خلال حوار تلفزيوني أن يزداد خلال الفترة المقبلة عدد أعضاء الكونغرس الجمهوريين المؤيدين للتعجيل بالانسحاب من العراق.

وقالت سنو: "إذا تأملنا فيما وصلنا إليه اليوم بعد ثمانية أشهر من انتخابات الكونغرس التي أعرب فيها الناخبون الأميركيون عن عدم موافقتهم على مواصلة السياسة الحالية في العراق ورفضوا فيها التزام الرئيس بالبقاء في العراق بدون شروط وإلى فترة غير محددة فسنجد أنه من غير المعقول أن نرسل أكثر من 30 ألف جندي بينما لم تف الحكومة العراقية بالتزام واحد من الالتزامات التي تعهدت بها لتحقيق المصالحة الوطنية".

XS
SM
MD
LG