Accessibility links

النجيفي: الأكراد يسعون إلى "تكريد" نينوى وقوات البشمركة ترتكب جرائم قتل


اتهم أسامة النجيفي النائب عن الكتلة العراقية الوطنية التي يتزعمها اياد علاوي، قوات البشمركة الكردية بالقيام بعمليات تصفية جسدية لعدد من المواطنين في محافظة نينوى.

وقال النجيفي:"إن مشاكل المحافظة لا تقتصر على الفساد المالي والإداري، وهناك عمليات إجرامية تقوم بها ميليشيات الأحزاب الكردية من خلال وجودها لحماية مقراتها المنتشرة في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، أو من خلال أعضائها المنتسبين إلى الجيش، ولدينا فيلم تم تصويره لمجموعة من الحرس الوطني ومعهم عدد من البشمركة، وهم يقتلون شابا مدنيا أعزل في الموصل، يوم الرابع من تموز الجاري".

وأشار النجيفي في مؤتمر صحافي عقده في بغداد يوم الأحد إلى أن التحالف الكردستاني يتبع ما وصفها بسياسة التكريد للمناطق العربية، ومتهما أعضاء مجلس محافظة نينوى بالفساد الإداري.

وقال النجيفي: "هناك أقضية هي سنجار ومنطقة زُمار وهي ناحية تابعة لتلعفر، وتلكيف والحمدانية وشيخان، وكل هذه المناطق تابعة إداريا إلى محافظة نينوى، ولكن ما جرى بعد الاحتلال مباشرة، هو أن البيشمركه الكردية امتدت إلى هذه المناطق جميعها وسيطرت على كل ما يجري في هذه المناطق، وقامت بإدارتها بشكل مباشر".

من جهته نفى محسن سعدون، النائب عن كتلة التحالف الكردستاني أن يكون التحالف يحاول السيطرة على المحافظة وقال في حديث مع "راديو سوا" إنه "يختلف كليا مع هذه التطلعات، بدليل أن الانتخابات أفرزت مجلس المحافظة وليس جميع أعضائها من التحالف الكردستاني، بل أعتقد أنه لا يوجد حاليا أي كردي في مجلس المحافظة، وإنما هناك أشخاص هم من مدينة الموصل، كانوا منتمين إلى القائمة رقم 169 أثناء فترة الانتخابات".

يُشار إلى أن هيئة النزاهة كانت قد أصدرت مذكرات اعتقال بحق عدد من أعضاء مجلس محافظة نينوى بتهم تتعلق بفساد مالي وإداري.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG