Accessibility links

الزوبعي يدعو إلى ضم كتائب ثورة العشرين وأنصار السنة إلى القوات الأمنية


دعا سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء العراقي الحكومة إلى ضم الجماعات المسلحة التي تحارب تنظيم القاعدة بالتعاون مع القوات المشتركة إلى تشكيلات القوات الأمنية العراقية. وأوضح الزوبعي ذلك في حديث خاص بـ "راديو سوا" بالقول:

" عناصر كتائب ثورة العشرين وأنصار السنة تفرض سيطرة قوية بالتنسيق مع القوات الأخرى "

"هؤلاء الشباب استطاعوا ان يبذلوا جهدا واعطوا تضحيات ودماء، وهم الان يفرضون سيطرة قوية بالتنسيق مع القوات الأخرى. يجب على الحكومة أن تستوعب هذه المجاميع وتضعها في إطارها الصحيح. نحن ضد ان يكون هناك تسليح للعشائر بشكل عشوائي خارج اطار الحكومة، لان هذا انقلاب على الديمقراطية وانقلاب ضد مؤسسات الدولة ونحن لا نؤمن بذلك، ولكن نؤمن ان المجاميع التي تقاتل على الارض وتحقق نتائج باهرة على الارهاب، يجب ان تكون جزءا من الأجهزة الأمنية للدولة."

وأكد الزوبعي في حديث خاص بـ "راديو سوا" أن فصائل ما يُعرف بكتائب ثورة العشرين وجيش أنصار السنة شاركت قوات الأمن العراقية في التصدي لتنظيم القاعدة في منطقة الرضوانية غرب بغداد. وأضاف الزوبعي:

"انا أقول لك ومن مصدر الثقة من كتائب العشرين وأنصار الخيرين، انا لا أقول أنصار السنة".

" الارهاب في المناطق السنية سيستمر إن لم ينحسر نشاط جيش المهدي "


وحذر الزوبعي من مغبة تواصل انتشار جيش المهدي وانعكاسه على الوضع الأمني. وأوضح ذلك بقوله:

"انا أقول إن لم يكن هناك تراجع وانحسار بنشاط جيش المهدي فسوف لن يكون هناك انحسار بالارهاب في المناطق السنية".

وكان مواطنون من منطقة الرضوانية قد أوضحوا لإذاعتنا تفاصيل تعاون القوات الأمنية مع كتائب ثورة العشرين وسعيهم لمواجهة جيش المهدي في مناطق جنوب غرب بغداد.

يشار إلى أن منطقة الرضوانية كانت منطلق هجمات عناصر تنظيم القاعدة ضد أهالي أحياء المواصلات والشرطة الخامسة والتراث، جنوب غرب بغداد.

التفاصيل من مراسل" راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:

XS
SM
MD
LG