Accessibility links

تكثيف المفاوضات للإفراج عن الرهائن الكوريين الجنوبيين المحتجزين في أفغانستان


تكثفت المفاوضات الأحد من أجل الإفراج عن ثلاثة وعشرين كوريا جنوبيا تحتجزهم حركة طالبان في أفغانستان مهددة بقتلهم إذا حاولت القوات الأفغانية والدولية اطلاق سراحهم بالقوة.
من جهة ثانية عثر على جثة أحد الرهينتين الالمانيين اللذين أعلنت طالبان خطفهما الاربعاء في ولاية ورداك على بعد حوالى 100 كيلومتر جنوب كابول.
وأفادت برلين وكابول أن المتوفى فارق الحياة نتيجة أزمة قلبية خلال إعتقاله في حين تقول حركة طالبان إنها أعدمته بالرصاص السبت مع الرهينة الالماني الآخر الذي لم يعرف بعد مصيره من دون تقديم دليل على ذلك.
ونقلت الصحف الالمانية عن مسؤول في الأجهزة الأمنية الافغانية وجود آثار طلقات رصاص على الجثة.وتؤكد السلطات الالمانية والأفغانية أن الالماني الثاني لا يزال على قيد الحياة.
هذا وقد أعلن المتحدث باسم حركة طالبان الأحد أن الحركة مددت لـ 24 ساعة المهلة التي حددتها بشأن الرهائن الكوريين الجنوبيين بعد أن إنتهت المهلة الأولى يوم الأحد.
وأعلنت الشرطة الأفغانية أن مفاوضات مكثفة تجري بين زعماء القبائل وطالبان من أجل الإفراج عن الكوريين الجنوبيين المحتجزين منذ الخميس وبينهم 18 إمرأة.وتطالب حركة طالبان السلطات الافغانية بالافراج عن 23 من عناصرها معتقلين في السجون الأفغانية.
وجاء في بيان صادر عن الوزارة أن القوات الأفغانية والدولية تحاصر إقليم قراباخ علي بعد 140 كيلومترا جنوب كابول حيث تعتقد أن الرهائن محتجزون.
XS
SM
MD
LG