Accessibility links

تفجير إنتحاري في بلدة التاجي شمال بغداد يسفر عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص


قتل ثلاثة أشخاص وأصيب عشرة آخرون في تفجير إنتحاري وقع في بلدة التاجي شمال بغداد وقائد القوات الأميركية في محافظة نيناوا يقترح نقل المسؤوليات في الإقليم إلى الحكومة العراقية.

وقالت مصادر أمنية الأحد إن الانتحاري كان يقود شاحنة مفخخة استهدفت إجتماعا لمجلس إسناد التاجي في أحد المنازل في البلدة.

ومجلس اسناد التاجي تنظيم من زعماء العشائر يعمل مع الحكومة العراقية لمساعدة القوات العراقية والأميركية في التصدي لتنظيم القاعدة، على غرار "مؤتمر صحوة الأنبار".

قائد أميركي يقترح تخفيض عدد القوات

من ناحية أخرى وفي تحرك يمكن أنه يدل على تغيير في الإستراتيجية، صرح قائد القوات الأميركية في شمال العراق الميجر جنرال بنيامين ميكسون لوكالة أنباء أسيوشيتدبرس إنه إقترح تخفيض عدد قواته في المحافظة وتحويل التركيز خلال العام القادم بدرجة أقل على العمليات الحربية المباشرة.

وقال ميكسون إنه إذا إستمر الإتجاه الحالي على ما هو عليه، فإنه يرغب في البدء بتخفيض عدد القوات الأميركية وإدخال تغيير على مهامها في محافظة نيناوا وعاصمتها مدينة الموصل، التي قال إن قوات الجيش العراقي فيها بدأت بالفعل تعمل باستقلالية تقريبا. كما إقتراح نقل المسؤوليات في محافظة نيناوا إلى الحكومة العراقية بحلول شهر أغسطس / آب.

وتعني هذه التصريحات البدء في مرحلة التخلي عن الدور المباشر في العمليات العسكرية المباشرة التي تقوم بها القوات الأميركية في العراق والتي كلفتها 3600 قتيلا من أفراد هذه القوات خلال السنوات الأربع التي مرت على حرب العراق.

ومن شأن ذلك أن يؤدي أيضا إلى أول تخفيض جوهري في عدد القوات الأميركية في العراق في فصل الربيع أو الصيف القادم، أي ضمن مواعيد أبطأ كثيرا مما يطالب بها العديد من أعضاء الكونجرس الأميركي.

مما يذكر أن ميكسون ليس القائد العسكري الأميركي الوحيد الذي يفكر مليا في إعادة نشر أو تخفيض القوات الأميركية خلال الأشهر القادمة.

ومع ذلك فقد سلم ميكسون بأن التغيير في وضع القوات الأميركية في شمال العراق يعني المخاطرة بالمكاسب التي تم تحقيقها في الآونة الأخيرة. لكنه قال إن ذلك سيعود بمنافع سياسية هامة على بغداد، أي أن ذلك سيضع الحكومة العراقية المركزية في موقف يتعين عليها من خلاله تولي مسؤوليات الأوضاع الأمنية في البلاد.
XS
SM
MD
LG