Accessibility links

واشنطن وطهران تؤكدان على عقد مباحثات مباشرة الثلاثاء حول العراق


أكد السفير الإيراني لدى العراق حسن كاظمي قمي عزمه المشاركة في المحادثات المباشرة التي ستستضيفها بغداد غدا الثلاثاء بين إيران والولايات المتحدة في شأن الوضع الأمني في العراق.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن قمي سيمثل الطرف الإيراني في المباحثات يرافقه مسؤولين من وزارة الخارجية ومجلس الأمني القومي الإيراني.

بدورها، أكدت السفارة الأميركية في بغداد اليوم الاثنين أن رئيس بعثتها الدبلوماسية السفير رايان كروكر سيعقد مباحثات مباشرة مع نظيره الإيراني حول الوضع الأمني.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فيليب ريكر المتحدث باسم السفارة تأكيده أن كروكر سيشارك في محادثات مع نظيره الإيراني بضيافة وزير الخارجية العراقية.

وكان وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري قد أعلن أمس الأحد أن اللقاء الثاني الرفيع المستوى بين ممثلي الولايات المتحدة وإيران سيعقد الثلاثاء في بغداد على أن يبحث الوضع الأمني في العراق.

وتمثل تلك المحادثات المباشرة ثاني اجتماع بين الولايات المتحدة وإيران خلال شهرين لمناقشة الوضع في العراق، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين واشنطن وطهران حالة جمود منذ عام 1979.

يذكر أن الولايات المتحدة تتهم إيران بدعم مجموعات متطرفة في العراق عبر تدريبها وتزويدها بالسلاح، في حين تعتبر طهران أن الانسحاب الأميركي من العراق هو الشرط الأول كي يستعيد أمنه.

من ناحية أخرى، تفاوتت أراء النواب العراقيين بشأن مدى أهمية اللقاء الأميركي الإيراني لبحث الوضع الأمني في العراق.

فقد قال النائب الكردي محمود عثمان إنه لا يتوقع الكثير من هذا اللقاء مضيفا أن الولايات المتحدة تريد من إيران أن تبعد يدها عن العراق فيما تطالب إيران الولايات المتحدة بأن تغادر العراق، مشيرا إلى أن لكل طرف أجندته الخاصة.

لكن النائب همام حمودي عضو المجلس الأعلى الإسلامي اعتبر اللقاء خطوة ايجابية. وقال إنه اجتماع مهم وأن هناك إرادة عند الأطراف الثلاثة لحل العقد ودعم الحكومة العراقية خصوصا في مواجهة التحديات الأمنية.
وأكد النائب حمودي أن هناك تفاهما أكثر جدية بين الإيرانيين والأميركيين بما يحفظ وحدة العراق ونظامه السياسي الجديد.
XS
SM
MD
LG