Accessibility links

اشتباكات عنيفة في مخيم نهر البارد تسفر عن إصابة 11 جنديا لبنانيا بجروح


أفادت الأنباء الواردة من لبنان بأن 11 جنديا لبنانيا أصيبوا بجروح الاثنين في اشتباكات عنيفة مع مسلحي فتح الإسلام المتحصنين داخل مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمال البلاد.

وقد أكد متحدث باسم الجيش أن جنودا جرحوا لكنه لم يحدد عددهم، مشيرا إلى أن الاشتباكات مع مسلحي فتح الإسلام ازدادت حدة بعد الظهر بعد أن كانت متقطعة خلال ساعات الصباح.
وقال: "إن الجيش يواصل تضييق خناقه على من تبقى من المسلحين ويستمر في عمليات نزع الألغام وفتح الطرقات".

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق الاثنين أنه تمكن من السيطرة على عدد من المباني الإضافية من مخيم نهر البارد القديم.
وأضاف الجيش أنه يحاصر من تبقى من مسلحي فتح الإسلام في منطقة ضيقة تعرف بحي سعسع، مضيفا أنه عثر على جثث متحللة لمسلحين في بعض الملاجئ.

وكان الجيش قد جدد الأحد دعوته إلى من تبقى من المسلحين لتسليم أنفسهم قبل فوات الأوان لاسيما أن هامش المبادرة لديهم بات ضيقا جدا.

ودعا الجيش في بيان المسلحين إلى الإفراج عن أفراد عائلاتهم مهما كان قرارهم بالاستسلام أو عدمه، موضحا أن الاستمرار باحتجازهم قسرا هو جريمة أخرى سوف يتحملون مسؤوليتها.

وكان قد تم إجلاء آخر المدنيين من المخيم في 11 يوليو/تموز الجاري، لكن 60 شخصا هم زوجات عناصر فتح الإسلام وأولادهم رفضوا محاولات المنظمات الإنسانية لإجلائهم.
ويتهم الجيش مقاتلي فتح الإسلام باستخدام نسائهم وأطفالهم دروعا بشريا.
XS
SM
MD
LG