Accessibility links

لوس أنجلوس تايمز: جهود المصالحة الوطنية تتعرض لعدد من النكسات


رأى تقرير نشرته الإثنين صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية في العراق تلقت يوم الأحد الماضي ضربتين موجعتين.

وتعتقد مراسلة الصحيفة في بغداد إليسا روبن أن الضربة الأولى حصلت عندما كشف نواب عراقيون عن بقاء العديد من نقاط الخلاف حول مسودة قانون النفط والغاز، وقالت إنهم استبعدوا المصادقة عليه قبل شهر أيلول القادم.

وشهر أيلول هو موعد التقرير المرتقب الذي سيقدمه الجنرال بيترايوس قائد القوات الأميركية في العراق إلى الكونغرس، وهو تقرير سيؤثر في موقف المشرّعين الأميركيين من تأييد السياسة الأميركية في العراق أو معارضتها.

ونقل تقرير الصحيفة الأميركية عن النائب إياد السامرائي من جبهة التوافق أن الكتل السياسية لم تتوصل إلى اتفاق حول قانون النفط والغاز، مُتهما الحكومة بالمراوغة عندما قدمت مسودة قانون لا يحظى بإجماع مجلس الوزراء.

أما حيدر العبادي النائب عن كتلة الإئتلاف العراقي الموحد فقد أفاد الصحيفة بأن هناك وعيا متناميا بين عدد من القادة العراقيين يتعلق بأهمية التوافق على سلّة من الإجراءات لتحقيق المصالحة وضمان مطالب جميع القوى السياسية.

وبينما يؤيد الأكراد جانبا من قانون النفط والغاز ويتحفظون على جوانب أخرى، يبدو أن العرب السُنة، كما يقول السامرائي، يميلون هم أيضا إلى التوافق على سلة تفاهمات تخص مجمل القضايا الخلافية كتعديل الدستور وقانون النفط والغاز وقانون إجتثاث البعث والانتخابات المحلية.

أمّا الضربة الثانية فقد جاءت من هجوم انتحاري وقع في منطقة التاجي شمال بغداد واستهدف اجتماعا لزعماء عشائر عراقية سنية اتفقوا في الآونة الأخيرة على مواجهة عناصر تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ما تسبب في مقتل خمسة منهم وجرح 12.

ولفت التقرير إلى أن هذا الهجوم هو الثاني من نوعه بعدما نجح انتحاري في تفجير نفسه يوم الـ 25 من الشهر الفائت في صالة استقبال فندق المنصور وسط بغداد حيث كان زعماء لعشائر الأنبار يعارضون القاعدة يعقدون اجتماعا لهم، مما أدى إلى مقتل أربعة منهم.
XS
SM
MD
LG