Accessibility links

حملة إيرانية ضد النساء اللواتي يتراخين في ارتداء الحجاب


أطلقت الشرطة الإيرانية الاثنين حملة جديدة ضد النساء اللواتي لا يلتزمن بقواعد ارتداء الحجاب والرجال الذين يلبسون او يسرحون شعرهم على الطريقة الغربية.
وانتشرت العشرات من سيارات الشرطة في الشوارع وفي ساحات طهران الكبرى لتطبيق التعليمات الجديدة.
ومن جانبه، قال الجنرال مهدي احمدي المسؤول الإعلامي في شرطة طهران للصحافيين إن الشرطة وعدت بمواصلة الحملة الأخلاقية بوسائل جديدة وموظفين جدد تلقوا التدريب الملائم، بينهم 100 إمرأة من الشرطة. وأضاف أن الشرطة ستتحرك ضد النساء اللواتي يتراخين في ارتداء الحجاب أو اللواتي يلبسن على طريقة العارضات.
وأضاف أن المستهدفات هن النساء اللواتي يلبسن معاطف ضيقة وقصيرة جدا وسراويل قصيرة جدا أو حجاب صغير لا يغطي كل الشعر.
وأوضح أن الحملة تستهدف أيضا الشبان الإيرانيين الذين يسرحون شعرهم أو يلبسون على الطريقة الغربية.
وفي وقت سابق، نقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن قائد شرطة أحمد رضا أن بعض الشباب يروجون عمدا أو عن غير قصد، لمجموعات شيطانية غربية أو لموسيقية تركز على الجنس، مؤكدا انه يتم تحديد هوية هؤلاء الأشخاص في هذه الحملة.
وأضاف الجنرال أحمدي أن الأشخاص الموقوفين سيتلقون تحذيرا وفي حال كرروا فعلتهم فإنهم سيساقون إلى مركز الشرطة لتلقي النصائح الضرورية.
وأضاف أن الحملة التي تقتصر حاليا على طهران ستشمل جميع أنحاء البلاد.
وشاهد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في ساحة فاناك وسط طهران شرطيات يقمن بتوقيف نساء واقتيادهن إلى حافلة صغيرة.
كما شوهدت نساء أخريات يعدلن في حجابهن بسرعة لدى رؤيتهن الشرطة.
ومنذ بداية هذه الحملة في إبريل/ نيسان، تم توجيه التحذير لآلاف النساء وتم إيقاف المئات منهن لعدم احترامهن اللباس الشرعي. وهذه الحملة هي الأقسى منذ سنوات.
وعلى النساء سواء كن إيرانيات أو أجنبيات أن يرتدين الحجاب منذ الثورة الإسلامية عام 1979، لكن السنوات الأخيرة شهدت تراخيا لاسيما على مستوى ارتداء الحجاب.
XS
SM
MD
LG