Accessibility links

محادثات أميركية إيرانية حول الأمن في العراق والمالكي يشدد على أهمية دعم استقرار بلاده


أجرى السفيران الأميركي والإيراني لدى بغداد ريان كروكر وحسين كاظمي قمي جولة من المحادثات في مقر رئاسة الوزراء العراقية في بغداد لمناقشة الوضع في العراق وكيفية المساعدة في تعزيز الأمن والاستقرار فيه.

وقد افتتح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاجتماع الذي يعتبر الثاني من نوعه خلال شهرين بكلمة دعا فيها الجانبين إلى المساعدة في تثبيت الأمن.

وقال المالكي في كلمته إن الحوار هو السبيل الأفضل للتعاون بين البشر، وإن حكومته تتطلع إلى بناء عراق جديد على أساس التعاون والرغبة في إقامة العلاقات الطيبة مع الجميع.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية دعم استقرار العراق، مشيرا إلى أن الإرهاب يضرب جميع مكونات الشعب العراقي ولا يستثني أحدا.

وقال المالكي إن العراق لا يريد التدخل في شؤون الدول الأخرى كما أنه لا يريد أن تتدخل الدول الأخرى في شؤونه الداخلية.

وناشد المالكي المجتمعين بالوقوف إلى جانب العراق في مكافحة آفة الإرهاب والتطرف.

مقتل 26 شخصا في تفجير انتحاري في الحلة

على الصعيد الأمني، قالت الشرطة العراقية ومصادر طبية إن انتحاريا فجر نفسه في مركز تجاري مزدحم في مدينة الحلة جنوب بغداد مما أسفر عن مقتل 26 شخصا على الأقل وإصابة العشرات بجروح.

وقال شهود عيان إن الانتحاري فجر الشاحنة التي كان يقودها وسط المركز التجاري المكتظ بالمتسوقين ساعة الذروة، مما أسفر عن تدمير العديد من السيارات وإصابة الجرحى بحروق بالغة.

وقد طوقت قوات الأمن العراقية الموقع فيما هرعت فرق الإنقاذ وسيارات الإسعاف إلى مكان الحادث.

من جهة أخرى، أعلن الملازم ضابط عراقي من شرطة مدينة العمارة عن اغتيال عضو سابق في حزب البعث صباحا على يد مسلحين يستقلون دراجة نارية.

وفي بغداد، قال مصدر أمني إن جنديين عراقيين أصيبا بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة اليرموك.

ارتفاع طفيف في التأييد للحرب في العراق

على صعيد آخر، أظهر استطلاع للرأي نشر اليوم الثلاثاء وأجرته صحيفة نيويورك تايمز بالاشتراك مع شبكة CBS الإخبارية أن التأييد الشعبي الأميركي للحرب في العراق شهد ارتفاعا طفيفا رغم أن غالبية الأميركيين يقولون إن الحرب تسير بشكل سيء ويؤكدون على ضرورة سحب القوات الأميركية من البلد المضطرب أو تقليل أعدادها.

وقال 42 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع إنه بالنظر إلى الماضي فإن القيام بعمل عسكري ضد العراق كان هو الأمر الصواب، فيما قال 51 بالمئة أنه كان يتعين على واشنطن عدم التدخل في العراق.

وكان التأييد للتدخل الأميركي في العراق وصل إلى أدنى مستوياته في مايو/أيار الماضي حيث لم تتعد نسبة مؤيديه 35 بالمئة بينما بلغت نسبة معارضيه 61 بالمئة.

وأظهر الاستطلاع أن عدد من يرون أن الحرب في العراق تسير بشكل سيء للغاية انخفض إلى 35 بالمئة مقارنة مع 45 بالمئة في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال 29 بالمئة إن الحرب تسير بشكل جيد نسبيا، إلا أن أغلبية الثلثين يقولون إن الحرب في العراق تسير بشكل سيء وأن على الولايات المتحدة تخفيض عديد القوات الأميركية في العراق أو سحب كافة القوات، حسب ما ذكرت الصحيفة في تقديمها للاستطلاع.
XS
SM
MD
LG