Accessibility links

مصادر فلسطينية تؤكد انحسار نشاط حزب الله في الضفة الغربية وإسرائيل تشكك


أكدت مصادر أمنية فلسطينية لصحيفة هآرتس الإسرائيلية الإثنين أن حزب الله اللبناني بات يواجه مشكلة في اختراق خلايا كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح بهدف تجنيد عناصر الحركة للقيام بعمليات ضد إسرائيل.

وعزت تلك المصادر سبب فشل محاولات حزب الله إلى نجاح القوات الإسرائيلية في قتل أو اعتقال العديد من عناصر الخلايا التي يسيطر عليها الحزب داخل كتائب الأقصى وبشكل خاص في منطقة نابلس وشمال الضفة الغربية.

وأضافت تلك المصادر أن من العوامل الأخرى التي أدت إلى تقليص نشاط حزب الله هي السيطرة على عمليات تحويل الأموال من الحزب إلى عناصره في الضفة الغربية، وإقناع السلطة الفلسطينية للعديد من المسلحين بعدم قبول أموال من مصادر أجنبية، بالإضافة إلى نجاح كوادر معتدلة في فتح بالسيطرة على كتائب الأقصى وتهميش الخلايا التي تعلن انتماءها للحركة وتعمل في الواقع لصالح حزب الله.

كما أكدت المصادر الأمنية الفلسطينية للصحيفة أن الاتصالات بين حزب الله والضفة الغربية قد ضعفت مؤخرا نتيجة لقطع علاقات التعاون مع بعض فلسطينيي لبنان ممن يتعاونون مع حزب الله وعناصر جهادية دولية تتمركز في لبنان.

تشكيك إسرائيلي

من جهتها، شككت مصادر أمنية إسرائيلية بانحسار نشاط حزب الله في الضفة الغربية، مشيرة إلى أن الحزب لا يزال ينشط داخل جماعات فلسطينية أخرى.

ونقلت هآرتس عن تلك المصادر قولها إنه: "من غير الممكن ملاحظة أي تغيير في نشاط حزب الله داخل الأراضي الفلسطينية منذ نهاية حرب العام الماضي. حزب الله يعتبر تلك المناطق بمثابة ساحة رئيسية لتنفيذ عمليات رئيسية ضد إسرائيل طالما استمر الهدوء في لبنان".
XS
SM
MD
LG