Accessibility links

مدرب المنتخب العراقي ينتقد الاتحاد الآسيوي بسبب الصعوبات التي واجهت فريقه


حمل البرازيلي جورفان فييرا مدرب منتخب العراق بشدة على الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بسبب الصعوبات التي واجهها المنتخب في انتقاله من بانكوك إلى كوالالمبور حيث سيواجه كوريا الجنوبية في الدور ربع النهائي.

وكان المنتخب العراقي قد وصل إلى كوالالمبور مساء الاثنين حيث اضطر إلى نقل لاعبيه على دفعتين ، ثم واجه مشكلة أخرى تمثلت في أن الغرف في الفندق المخصص له لم تكن محجوزة لكامل أفراد المنتخب. وقال فييرا في مؤتمر صحافي الثلاثاء "من المفترض أن تكون هذه البطولة على مستوى عال وأخطاء لوجستية كهذه لا يجب أن تحصل فيها".

وأضاف "انه أمر سيء، فكأس آسيا تأتي في المرتبة الثانية بعد بطولات كبيرة ككأس العالم وكوبا أميركا، انه منتخب كرة قدم سيخوض مباراة في الدور نصف النهائي وليس في مهمة سياحية".

واعتبر أن ما حصل اثر على استعدادات المنتخب العراقي لمواجهة كوريا الجنوبية الأربعاء بقوله "الأمر صعب جدا بالنسبة لنا أكثر من الكوريين، فقد غادرنا بانكوك في السابعة من صباح أمس ووصلنا إلى كوالالمبور في الخامسة بعد الظهر ثم انتظرنا أربع ساعات في باحة الفندق بانتظار الحصول على غرفنا".

وتابع "لاعبو منتخب إيران كانوا ما يزالون في غرفهم بينما خرجوا من دائرة المنافسة، فالأفضلية يجب أن تكون للمنتخبات المتأهلة".

وأوضح في هذا الصدد أيضا "بعد انتظارنا لأربع ساعات حصلنا على 8 غرف فقط لـ31 شخصا، وكان علينا انتظار ساعتين إضافيتين للحصول على باقي الغرف".

ومضى المدرب البرازيلي قائلا "تمكنا في النهاية من تبديل ملابسنا والتوجه إلى التدريب في الساعة التاسعة مساء، ولم نعد إلا في الثانية عشرة ونصف بعد منتصف الليل".

وحمل فييرا الاتحاد الآسيوي المسؤولية معتبرا أن البعثة العراقية كانت تلقت تأكيدات من أن الغرف في كوالالمبور جاهزة لاستقبال اللاعبين.

XS
SM
MD
LG