Accessibility links

بلير يحث إسرائيل والفلسطينيين على اغتنام فرصة تحقيق السلام


حث توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط الثلاثاء الإسرائيليين والفلسطينيين على اغتنام الفرصة المتاحة حاليا لتحقيق السلام، وذلك عقب محادثات أجراها مع قادة من الطرفين في إطار جولته الأولى في المنطقة.

ومن المقرر أن يتناول بلير طعام العشاء مساء اليوم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الذي تعهد باتخاذ سلسلة من الإجراءات لدعم رئيس السلطة الفلسطينية في مواجهة حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

بيريز يؤكد توفر فرصة تحقيق السلام

وعقب محادثاته مع الرئيس الإسرائيلي، قال بلير في مؤتمر صحافي مشترك مع شيمون بيريز في القدس: "أعتقد أن هناك شعورا بإمكانية تحقيق السلام، غير أن تحويل هذا الشعور إلى أمر واقع يتطلب بذل مزيد من الجهد والتفكير. وقد جئت إلى هنا للتحدث إلى المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين أيضا، وليس الهدف من ذلك هو التعرف على التحديات والمشاكل فقط، بل أيضا معرفة الحلول الممكنة لها".

بلير وبيريز خلال لقائهما في القدس

من جانبه، قال بيريز إن زيارة بلير توفر فرصة لتحقيق السلام في المنطقة وإن نجاحه يمثل نجاحا للجميع، كما أن فشله سينعكس على الجميع.

مطالبة فلسطينية بحوار مباشر مع الإسرائيليين

وحذر بلير بعد لقائه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بحضور رئيس الوزراء سلام فياض ورئيس دائرة المفاوضات صائب عريقات في رام الله بالضفة الغربية من أن صعوبة ترجمة الاحتمالات المطروحة إلى واقع عملي، موضحا أن ذلك يتطلب العمل والتفكير لفترة طويلة من الوقت.

بدوره، قال عباس إنه بحث مع بلير الأوضاع التي تمر بها المنطقة ومستقبل ودور الرباعية في دعم السلطة في مختلف المجالات. ثم التقى بلير بوزراء الحكومة الفلسطينية وبعض رجال الأعمال.

وقد أشار صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين الذي حضر المحادثات إلى أن بلير سيعود في سبتمبر/أيلول المقبل لفترة مطولة لفتح مكتب له إلا أنه انتقد تركيز مهمة بلير على بناء المؤسسات الفلسطينية.

وأضاف عريقات منتقدا السياسة الإسرائيلية في الضفة الغربية: "كيف يمكننا أن نتحدث بجدية عن التنمية الاقتصادية وأسلوب الحكم وبناء المؤسسات فيما تعمل إسرائيل على بناء المستوطنات والجدار ومنع الحركة ووضع العوائق والحواجز على الطرق، والعمل على تقويض فكرة الدولة الفلسطينية".

وقال عريقات إن جميع الجهود التي تبذلها الجهات المختلفة الحريصة على تحقيق السلام في الشرق الأوسط لن تغني عن الحوار المباشر بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف عريقات: "نعتقد أن المطلوب لتحقيق السلام في نهاية الأمر هو المفاوضات الثنائية على المسار الفلسطيني الإسرائيلي. أما جميع الجهود الأخرى التي يبذلها السيد بلير والدكتورة رايس والقادة العرب وغيرهم فهي تمثل الأطر المساندة التي ستساعد الجانبين على التوصل إلى السلام وتحقيق حل الدولتين".

بدوره، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني: "إننا بحاجة إلى المساعدة من أي إنسان في العالم، لأن هذه مسألة مهمة بالنسبة للشرق الأوسط. والمشاكل الإقليمية مستمرة بسبب عدم التوصل إلى حل على المسار الفلسطيني. وأنا على يقين بأن توني بلير يعي هذه الحقائق، ونأمل أن يتمكن من النجاح بسبب علاقاته مع الأميركيين والإسرائيليين ومعنا نحن أيضا".

الصحف الإسرائيلية متشائمة

ورغم الترحيب الإسرائيلي الواسع بمهمة بلير، إلا أن الصحافة الإسرائيلية عكست تشاؤمها من فرصة نجاح هذه المهمة.

فقد قالت صحيفة يديعوت احرونوت إن بلير وصل على أنقاض السياسية الأميركية البريطانية، مشيرة إلى أن فرص نجاحه في مهمته ليست مرتفعة، لافتة إلى أن بلير لا يملك أي مقومات حقيقة غير إرثه الشخصي الغني.

ومن جهتها، نشرت صحيفة معاريف رسما كاريكاتوريا يظهر بلير مرتديا لباس مربية بريطانية ولافتة في السحب تشير إلى الطريق إلى الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG