Accessibility links

مواقف متباينة للأطراف السياسية في لبنان حول الانتخابات الفرعية


مع استمرار الوساطة الفرنسية للمساعدة في حلّ الأزمة السياسية في لبنان، يتركز الاهتمام حول الانتخابات الفرعية المقررة في الخامس من أغسطس/آب المقبل لملء المقعديَن النيابيين اللذين شغرا باغتيال النائبين بيار الجميّل ووليد عيدو.

وتنوعت مواقف الأطراف السياسية حول العملية الانتخابية التي ستجري في منطقة المتن الشمالي في جبل لبنان.

وفي هذا السياق أعلن أمين الجميّل الرئيس اللبناني الأسبق أن المعركة الانتخابية فُرضت عليه.



وفي المقابل أكدّ إبراهيم كنعان عضو تكتل الإصلاح والتغيير أن عوامل عدة كانت الدافع وراء حصول المعركة الانتخابية في المتن، ومنها تجاهل قوى الغالبية للواقع الشعبي والانتخابي اللبناني.


أما النائب ميشال المر فقد أعلن أنه لا يزال يأمل بحلّ لهذه القضية رغم حسم موقفه بدعم مرشح التيار الوطني الحرّ، وقال:

XS
SM
MD
LG