Accessibility links

بلغاريا تعتزم إلغاء الديون الليبية المستحقة لها وساركوزي يتوجه إلى طرابلس


أعلن رئيس الوزراء البلغاري سرغي ستانتشاف الأربعاء أن بلاده تنوي إلغاء الديون الليبية المستحقة لها والتي تقدر بنحو 54 مليون وذلك للمشاركة في صندوق بنغازي الخاص بتقديم تعويضات لعائلات الأطفال الليبيين المصابين بالايدز.

من جهته قال وزير الخارجية البلغارية ايفايلو كلفين لقناة "BTV" إن بلغاريا تعهدت بتقديم مساهمة كبيرة في صندوق بنغازي غير أنه أشار إلى أنه لم تتم مناقشة قيمة الديون مع طرابلس.

وشدد ستانتشاف على أن الأمر لا يتعلق بفدية ولا الاعتراف بذنب الممرضات والطبيب بل بمساعدة إنسانية لمعالجة الأطفال الليبيين المصابين بالايدز، مضيفا أن الحرية وحقوق الإنسان لا ثمن لهما.

وساهم صندوق بنغازي الخاص الذي أنشيء في ديسمبر/ كانون الأول عام 2005 لمساعدة الأطفال ضحايا الايدز في ليبيا، في إيجاد حل لقضية الممرضات الخمس والطبيب البلغار الذين وصلوا إلى صوفيا الثلاثاء بعد اعتقالهم لأكثر من ثماني سنوات في السجون الليبية. غير أن طريقة تمويله لا تزال غامضة.

وكان هذا الصندوق وسيلة لنقل ملايين الدولارات التي وزعت على 460 عائلة ليبية لحملها على التخلي عن المطالبة بإنزال عقوبة الإعدام بالممرضات والطبيب المتهمين بحقن أطفال ليبيين عمدا بفيروس الايدز.

زيارة ساركوزي

من جهة أخرى، يتوجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى ليبيا الأربعاء، في إشارة منه لتطبيع العلاقات بين طرابلس وأوروبا وذلك بعد يوم واحد من الإفراج عن الطاقم الطبي البلغاري.

وتأتي زيارة ساركوزي بعد نجاح التدخل الفرنسي في الإفراج عن المتهمين البلغار، فيما أشار مراقبون إلى إن إصرار ساركوزي على إنهاء أزمة الطاقم الطبي دليل قاطع على رغبته في تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأضاف المراقبون أن ليبيا قد تصبح من أكبر الدول المزودة للنفط والغاز الطبيعي لفرنسا.

وأشار مسؤولون في باريس إلى أن إنهاء أزمة الطاقم الطبي، ستمكن البلدين من تمتين علاقتهما التجارية، علما بأن معدل التبادل التجاري بين البلدين بلغ 18 في المئة لتصل قيمته إلى أكثر من ثلاثة بلايين دولار للعام الماضي.
XS
SM
MD
LG