Accessibility links

رواية لابنة الرئيس الراحل ميتران تثير جدلا واسعا


أثارت رواية مقبرة الدمى التي كتبتها مزارين بانجو ابنة الرئيس الفرنسي الراحل فرنسوا ميتران التي تدور حول مقتل أطفال جدلا واسعا في فرنسا لتشابهها مع واقعة حقيقية حدثت في فرنسا العام الماضي.

وكان حينها قد عثر على رضيعين متوفيين في ثلاجة الزوجين الفرنسيين جان لوي وفيرونيك كورجو في منزلهما في كوريا. ونفت فيرونيك لمدة شهرين أن تكون الوالدة قبل أن تعترف.

وتروي مزارين في روايتها التي ستصدر في 22اغسطس/ آب ، قصة امرأة تكتب رسالة طويلة من زنزانتها تشرح فيها لزوجها كيف أقدمت على قتل طفلهما ثم خبأت جثته في الثلاجة.

ووجهت والدة جان لوي كورجو الشهر الماضي رسالة إلى دار النشر طالبت فيها عدم نشر الكتاب قبل انتهاء التحقيق القضائي.

وقالت مزارين الأربعاء لإذاعة : France Info استغرب كل هذا الجدل لكني أتفهم قلق السيدة كورجو ويحق لها أن تكون قلقة على ابنتها.

وأوضحت انه لا علاقة للكتاب بهذه القضية،وأنها لم تقصد إجراء أي تحقيق صحافي أو وضع وثائقي أو ما شابه ذلك.

وعلم الفرنسيون بان للرئيس ميتران ابنة غير شرعية في 1994 عندما نشرت مجلة "باري ماتش" صورة لها وهي تخرج بصحبة والدها من مطعم باريسي.

XS
SM
MD
LG