Accessibility links

الآثار النفسية لحرب العراق على الجنود في فيلم أميركي


استأثرت قضية الحرب على الإرهاب وإحداث 11 سبتمبر /أيلول و حرب العراق باهتمام الكثيرين من المخرجين السينمائيين الأميركيين فتناولوا قصص المعارك وحكاياتها، التي عجزت عن تناولها الصحافة والقنوات التلفزيونية كما تناولوا المواضيع التي ظلت بعيدا عن عين وسمع الإنسان العادي الذي يتابع هذه الحرب منذ سنوات.

ولم تكن الآثار النفسية التي تخلفها هذه الحرب على الجنود الأميركيين بمعزل عن القضايا التي طرحتها السينما الأميركية تسجيليا وروائيا ودراميا.

ويأتي فيلم In the Valley of Elah الذي كتبه واخرجه للسينما بول هاجيس والذي يعرض في سبتمبر /أيلول ضمن الأفلام التي تناقش قضايا الآثار النفسية للحرب والعقد النفسية التي تصيب الجنود إثر عودتهم منها.

وتدور أحداث الفيلم حول قصة حقيقية أبطالها مجموعة من الجنود الأميركيين العائدين من العراق قتلوا رفيقا لهم في إحدى الحانات وأرادوا إخفاء جريمتهم الشنيعة بيد أن الشرطة نجحت في كشف الجريمة والمشاركين فيها.

ويقول هاجيس إن الهدف من فيلمه جعل الناس يتساءلون عما يحدث لهؤلاء الجنود عند يجدون أنفسهم في خضم معارك يختلط فيها حابل الأعداء بنابل المدنيين الأبرياء وما ينطوي على ذلك من قرارات مؤلمة ترسخ في أذهانهم مدى الحياة مسببة لهم معاناة وعقدا نفسية تطاردهم أمد الدهر.

ويقوم بالبطولة في الفيلم الذي يتوقع أن يثير جدلا واسعا وترقبات بترشيحه للجوائز الكبرى، الممثلين شارليز ثيرون، تومي لي جونز ، سوزان ساراندون ، جيمس فرانكو.

XS
SM
MD
LG