Accessibility links

عباس يقبل استقالة دحلان وحماس تعتبرها ناجمة عن خلافات داخل حركة فتح


قال مصدر في الرئاسة الفلسطينية في حديث مع "راديو سوا" إن رئيس السلطة محمود عباس قبل الاستقالة التي تقدم بها محمد دحلان من منصبه كمستشار للأمن القومي.

هذا، واعتبرت حركة حماس استقالة دحلان مجرد إعادة ترتيب للصف الداخلي في حركة فتح، بعد فشل الأجهزة الأمنية في التصدي لحماس في غزة.

وأشار سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة في مقابلة مع "راديو سوا" إلى أن الاستقالة تندرج أيضا ضمن خلافات في هذا الصدد. وأضاف: "ما جرى بالضبط هو تصفية حسابات، واختلافات حول من يتحمل مسؤولية الفشل في مواجهة حركة حماس في قطاع غزة وهذا استكمال لقرار الرئيس الفلسطيني الذي قام بفصل معظم قادة الأجهزة الأمنية في قطاع غزة".


وكان مصدر رسمي في الرئاسة الفلسطينية قد ذكر أن دحلان قدم استقالته من منصبه، علما بأنه لم يكن يشغل هذا المنصب منذ 18 يونيو/ حزيران الماضي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر قوله إن استقالة دحلان جاءت بناء على طلب لجنة شكلها رئيس السلطة الفلسطينية للتحقيق في فشل أجهزته الأمنية في مواجهة حركة حماس في قطاع غزة الذي تسيطر عليها منذ 15 يونيو/ حزيران.

غير أن وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أشارت إلى أن دحلان قدم استقالته من منصبه لأسباب صحية.

وأضافت الوكالة أن النائب الفلسطيني أرسل كتاب الاستقالة من المستشفى الذي يتلقى فيه العلاج في يوغسلافيا حيث أشار إلى أنه قرر التنحي عن منصبه نظرا لظروفه الخاصة وبسبب ابتعاده عن العمل في الآونة الأخيرة وإمكانية أن يستمر العلاج لفترة طويلة.

وذكرت "وفا" أن دحلان قدم شكره للرئيس عباس على "دعمه المتواصل له طوال فترة عمله إلى جانبه مؤكدا على أنه سيبقى دوما إلى جانب الرئيس جنديا وفيا".

العلاقة بين عباس ودحلان

وتقول مصادر مطلعة إن علاقة عباس ودحلان متوترة، وإن بعض الأطراف في حركة فتح توجه انتقادات لدحلان بسبب فشل أجهزة الأمن الفلسطينية في التصدي لحركة حماس في قطاع غزة.

غير أن وكالة "معا" الفلسطينية المستقلة نقلت عن مصادر مقربة من دحلان قولها إن رئيس لجنة الداخلية والأمن في المجلس التشريعي الفلسطيني "في تشاور وتنسيق جيدين مع الرئيس أبو مازن وأن قضية الاستقالة تأتي في إطار التفاهم وليس الخلاف".

وكان الرئيس عباس قد عين دحلان في 18 مارس/ آذار الماضي مستشارا للأمن القومي لدى السلطة الفلسطينية. إلا أنه عمليا لم يعد يشغل هذا المنصب منذ أن حل عباس مجلس الأمن القومي الذي كان دحلان أمينه العام.

ودحلان البالغ من العمر 45 عاما هو نائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني. وقد شغل مناصب وزارية في الماضي وخصوصا منصب الوزير المكلف بالأمن في الحكومة التي كان يرئسها عباس في الفترة ما بين أبريل/ نيسان وأكتوبر/تشرين الأول عام 2003.

XS
SM
MD
LG