Accessibility links

طالبان تحدد مهلة جديدة ومسؤول كوري جنوبي يتوجه إلى أفغانستان لتأمين الإفراج عن الرهائن


أعلن متحدث باسم حركة طالبان الخميس أن الحركة أمهلت الحكومة الأفغانية حتى ظهر الجمعة للاستجابة لطلبها حول الرهائن الكوريين الجنوبيين المحتجزين لديها.

وكانت الحركة قد أكدت صباح الخميس أن جميع الرهائن الكوريين الجنوبيين المحتجزين لديها منذ أسبوع ما زالوا على قيد الحياة بعد انقضاء الموعد النهائي الأخير واستمرار المفاوضات.

وكان مسئول كبير من كوريا الجنوبية إلى أفغانستان الخميس لتأمين الإفراج عن الرهائن بعد أن قتلت الحركة أحدهم أمس الأربعاء.

مفاوضات صعبة

في هذه الأثناء، توجه مسؤول كبير من كوريا الجنوبية إلى أفغانستان الخميس لتأمين الإفراج عن بقية الرهائن. فيما قال خواجا محمد صديقي وهو مسؤول شرطة محلي قي قراباخ إن المفاوضات مع المختطفين صعبة لأن مطالبهم غير واضحة.

وأضاف أن أحد الخاطفين يريد تبادل المختطفين مقابل أحد أقربائه بينما يطالب آخر بالإفراج عن النساء وآخر يطالب بفدية مالية، وهم بذلك مختلفون فيما بينهم.

مقتل أكثر من 50 من طالبان

من جهة أخرى، قتلت القوات الأفغانية والدولية بقيادة الولايات المتحدة أكثر من 50 من أعضاء حركة طالبان خلال معركة استمرت 12 ساعة في قلب منطقة زراعة الأفيون في أفغانستان، فيما قتل 10 متمردين ورجل شرطة في حادث منفصل، حسبما صرح به مسؤولون اليوم الخميس.

وقد استدعيت طائرات التحالف لقصف مخابئ المتمردين في أعنف قتال في إقليم هلمند الجنوبي منذ مساء الأربعاء حسب بيان لقوات التحالف.

"حرب إعلامية"

وفي ألمانيا، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية مارتين ييجر أن حركة طالبان تشن حربا إعلامية على العالم الغربي وأن هذه الحرب الإعلامية تنسق وتوجه من قبل أخصائيين في الإرهاب يحاولون التأثير على النقاش السياسي في أوربا، حسب تعبيره.

وقال ييجر في حديث مع التلفزيون الألماني إنه يرى أن الحركة تستهدف ألمانيا حاليا بهدف التأثير على قرارات مجلس النواب الألماني في الخريف القادم المتعلقة بتمديد المهام الثلاث للجيش الألماني في أفغانستان.

وتشارك ألمانيا في صفوف القوات الدولية لحفظ السلام والاستقرار ISAF ومع قوات حلف شمال الأطلسي في مكافحة الإرهاب بالإضافة إلى دعم هذه القوات بطائرات استطلاع من طراز تورنيدو.

XS
SM
MD
LG