Accessibility links

بوش يؤكد مواصلة إستراتيجية الولايات المتحدة في العراق ويصفها بالناجحة


قال الرئيس بوش إن الحربَ العالمية على الإرهاب والمتطرفين تدور في ميدانين رئيسين، أولهما افغانستان حيث تم تحريرُ نحو 25 مليون شخص من قبضة نظام همجي وفر ملاذا آمنا للقاعدة، والآخر العراق الذي قال إنه مرَ بعدّةِ مراحلَ أولُها إقصاءُ صدام حسين عن السلطة.

وقال بوش في خطابٍ في فيلاديلفيا بولاية بنسيلفانيا أمام تجمعٍ لنوابٍ محافظين من مشرعي الولايات إن مرحلة مهمة أخرى تمثلت في توجهِ الشعب العراقي إلى صناديق الاقتراع للتصويتِ في ثلاثة انتخابات تاريخية، ووضع دستور معاصر، والإعراب عن رغبته في إرساء ديموقراطية، وحرية على نسق عراقي.

وقال بوش إن ثمةََ مرحلةٍ مهمة أخرى تمثلت في مواجهةِ عدوٍ قال إنه يتكونُ من أشخاص يراودهم الأمل في العودةِ إلى السلطة، ومليشيات تشعرُ بالاستياء وتريد استغلال بعض الاضطرابات لخدمة مصالحها.

غير أن بوش قال إن أكبر عدو تجري مواجهته الآن هو تنظيم القاعدة الذي يسعى إلى دحر القوات الأميركية في العراق بهدف جعله ملاذا آمنا له يقوم فيه بالتخطيط لشن مزيد من الهجمات. وأضاف:

"وجود القاعدة في العراق خطر على الولايات المتحدة. لقد فجرت القاعدة مرقدا مقدسا في العراق. فهي لا تقبل برؤية إحراز تقدم في سبيل إقامة مجتمع يتمتع بالحرية، لأن ذلك يقوض طموحها."

وأضاف بوش أن ذلك هو ما دفع القاعدة إلى السعي لإثارةِ العنف الطائفي، وهو ما نجحت فيه على حد تعبيره .

وعزا بوش ذلك النجاح الى عدم ِتوفر إجراءات أمنية كافية، وقال إن ذلك هو ما حدا به إلى زيادة عدد القوات. وأضاف:

"يمكن أن نقوم بعمل أفضل بتوفير الأمن وإتاحة الفرصة لهذه الحكومة الفتية للنمو والاستمرار وجعل الشعب العراقي يثق في الدستور الذي صوّت عليه."

وقال بوش إن مهمةَ تلك القوات هي حمايةُ بغداد وسكانِها وممارسة ضغط لا هوداة فيه على المتطرفين الذين يريدون القضاء على الديموقراطية، على حد تعبيره.

وأضاف الرئيس بوش أن الإستراتيجية التي تنفذ تحت قيادة الجنرال ديفيد بيتريوس قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق تحرز تقدما وأضاف:

"أعتقد أن من مصلحة هذه البلاد ومن أجل أمننا أن يمنح الكونغرس الأميركي تأييده الكامل للجنرال بيتريوس ومهتمه، وإتاحة الوقت له للعودة إلى تقديم تقرير عن التقدم الذي يُحرَز."

وقال الرئيس بوش إن من المثير للاهتمام رؤية تلك الإستراتيجية الجديدة لمكافحة التمرد تُحرز نجاحا، مضيفا أن ذلك يشجع على اتخاذ قرارات من جانب العراقيين تساعد في إرساء دعائم السلام والمصالحة الوطنية.
XS
SM
MD
LG