Accessibility links

دراسة تربط بين تعرض المخ للأنسولين وطول العمر


قال علماء أميركيون إن الاحتفاظ بوزن معتدل يمكن أن يطيل العمر، وذلك عن طريق الحد من تعرض الخلايا الدماغية لهرمون الأنسولين.

وأظهرت دراسة لمعهد هوارد هيوز الطبي أجريت على فئران أن خفض الايعازات التي يتسبب بها هذا الهرمون داخل الخلايا الدماغية يطيل أعمارها.

وقال العلماء في الدراسة التي نشرت في مجلة "العلم" إن أتباع مستوي حياة صحي والاحتفاظ بوزن معتدل يخفض فرز الأنسولين عند الإنسان وقد يكون لذلك نفس التأثير على الفئران.

و قال رئيس فريق الدراسة الدكتور موريس وايت إن أبسط سبيل لإطالة العمر يتلخص في تحديد وخفض نسبة الأنسولين في الدم عن طريق ممارسة الرياضة واتباع نظام صحي في الأكل.

ورجح خبراء صحة إن يكون الأنسولين أحد العوامل الكثيرة التي قد تلعب دوراً في إطالة العمر في حال إثبات صحة هذه النظرية.

وأشار الخبراء إلى أن الأبحاث السابقة التي أجريت على ذباب الفاكهة والديدان المدورة أشارت إلى أن خفض نشاط الأنسولين، وهو الهرمون الذي ينظم مستوي السكر في الدم قد يؤدي إلى إطالة العمر.

"اتباع مستوى حياة صحي والاحتفاظ بوزن معتدل يخفض فرز الأنسولين عند الإنسان"

وركزت الدراسة الأخيرة حول تأثير بروتين (2ZS) الذي ينقل إيعازات الأنسولين إلي الخلايا الدماغية، حيث تبين أن الفئران التي يسجل في دمها نصف الكمية من هذا البروتين تعيش بالمعدل لمدة تتجاوز الفئران الأخرى بحوالي 18 في المئة.

وبرغم من أن أوزان الفئران كانت عالية ولديها مستويات عالية من الأنسولين فقد كانت أكثر نشاطا مع تقدمها في العمر، كما ماثلت مستويات الغلوكوز ميتابوليزم تلك التي لفئران أصغر سناً.

وقال الباحثون إن هذه الفئران المعدلة وراثياً تعيش لمدة أطول لأن الأمراض التي عادة ما تفتك بها كالسرطان وأمراض جهاز الدوران تتأخر بفعل نقص إيعازات الأنسولين للخلايا الدماغية رغم زيادة نسبة الأنسولين في الدم.

XS
SM
MD
LG