Accessibility links

وزير الدفاع الإسرائيلي يترك زوجته ليرتبط بحبه الأول


فاجأ وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك المجتمع الإسرائيلي بإعلانه نبأ عقد قرانه على حبه الأول نيلي برييل (63 عاما) الجمعة في حفل زفافه في منزله في تل أبيب بحضور عدد قليل من أصدقائه وأقاربه إلى جانب بناته الثلاث.

وكان باراك ونيلي قد التقيا في شبابهما قبل 40 عاما لكن كل منهما مضى إلى سبيله فتزوج باراك الذي كان ضابطا صغيرا وطموحا في الجيش من زوجته السابقة نافا وأنجبا ثلاث من البنات أما نيلي فتزوجت بدورها وتبوأت مركزا مرموقا في العلاقات العامة.

لكن باراك ونيلي التقيا مجددا في عام 2003 واحييا علاقتهما القديمة وقرر باراك اثر ذلك اللقاء الانفصال عن زوجته نافا وترك بيت الزوجية بلا عودة بعد زواج دام 34 عاما، واتخذت نيلي قرارا مماثلا .

الجدير بالذكر ان باراك، بعد تركه للجيش، التحق بحزب العمل ثم تولي حقيبة وزارة الداخلية في عام 1995 في حكومة اسحق رابين، ثم وزارة الخارجية في حكومة شمعون بيريس.

ودخل باراك الكنيست بعد ذلك وأصبح زعيماً للمعارضة فيه بعد أن اختاره حزب "العمل" رئيساً له. وفي أيار 1999 أنتخب باراك رئيساً للحكومة بعد فوزه على بنيامين نتنياهو، مرشح الليكود واليمين، لكنه مني بهزيمة مدوية في شباط 2001 أمام أريئيل شارون فقرر إثر ذلك اعتزال السياسة مؤقتا ًثم عاد ليشغل منصب وزير الدفاع في حكومة ايهود اولمرت في العام الحالي.

XS
SM
MD
LG